كيف سينجح #أول_كفيف_مرشح في الانتخابات البلدية؟

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

بناء الوطن لن يقوم على حاسة البصر بل بالعقل.. هكذا حفز الكفيف سلمان الشهري نفسه واقتحم غمار الانتخابات البلدية ليضع نفسه #أول_كفيف_مرشح . وقال "إن عاصمتي الحبيبة عيني التي أرى بها العالم، وسوف أبذل كل ما في وسعي لتكون الرياض رياضاً، وتصبح وجهة عالمية تعكس مدى التطور والنهضة والنماء ".

الشهري تحدث لـ"العربية.نت" عن إصراره للفوز بأحد المقاعد في العاصمة الرياض لتصل أصوات ذوي الإعاقة الذين هم جزء لا يتجزأ من المجتمع، فيتطلع لتهيئة المرافق الحكومية والخاصة لتتناسب مع حركة ذوي الإعاقة، وإشراكهم في النشاطات المختلفة، ورصد احتياجاتهم والسعي إلى تحقيقها، وتوفير السكن المناسب لهم، وإعطاء الأولوية لهم في إنجاز معاملاتهم.

حملة الشهري الانتخابية لم تقتصر على ذوي الإعاقة، حيث أوضح أنه سيسعى لإشراك المواطنين والمواطنات في القرار البلدي، وترسيخ مبدأ الشفافية والمشاركة الفعّالة بين المواطن والمجلس البلدي عبر التواصل المعلوماتي، وأما عن صعوبة التواصل فأكد أنه بالعقل يفكر، وبالعقل يستطيع الجميع تحقيق المستحيل.

وركز المرشح على وسائل التواصل الاجتماعي لاستقبال مطالب الناخبين عن طريق لغة "برايل" التي تسهل تواصل المكفوفين مع المجتمع.

وشدد الشهري على أننا جميعا يد واحدة لتحقيق أهداف المجالس الانتخابية، وكل شخص لديه طموحات يحاول الوصول إليها، وأرى أن تواجد المكفوفين في المجلس ليس صعبا، فالأهم هو الإصرار والعقل.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.