.
.
.
.

8 سنوات على تضحية اللواء ناصر العثمان ضد الإرهاب

نشر في: آخر تحديث:

خطف الإرهاب من عبدالمحسن وعبدالرحمن الدلال والفرحة التي يمارسها أقرانـهما مع آبائهم، حيث قضى والدهما اللواء ناصر العثمان بيد إرهابيين قبل نحو 8 سنوات
ورغم تبدد أحلامهما بحضن والدهما فإن الفخر يسكنهما، فهما يريان في نفسيهـما ابني شهيد قدم روحه فداء لدينه ووطنه.

وتحدث الأبناء في التقرير الذي تبثه "العربية.نت" بفخر كبير وابتسامة رضى رغم ألم الفـقد، وعادوا بنا إلى عام 2007 في مكان استجمام والدهم الذي استـشهد فيه.

رحل ناصر العثمان في حادثة غدر وترك وراءه سيرة حسنة وذكرى طيبة جعلت أبناءه محل حفاوة بين الناس.