.
.
.
.

إدانات دولية وإقليمية لإيران بعد اقتحام #سفارة_السعودية

نشر في: آخر تحديث:

دان مجلس التعاون الخليجي الاعتداءات على سفارة المملكة العربية السعودية في طهران، وقنصليتها في مدينة مشهد، محملاً السلطات الإيرانية المسؤولية الكاملة عن هذه الأعمال الإرهابية، بالتزامن مع إعلان الإمارات بدورها استدعاء السفير الإيراني على أراضيها وتسليمه مذكرة احتجاج على ما سمته التدخل في شؤون السعودية والاعتداء على سفارتها.

وأكد المجلس أن فشل طهران في منع هذه الاعتداءات يمثل إخلالاً جسيماً بالتزامات إيران لحماية البعثات الدبلوماسية بموجب اتفاقية فيينا لعام 1961 والقانون الدولي.

كما استنكر الأمين العام للمجلس، الدكتور عبداللطيف الزياني، في بيان له التصريحات الإيرانية العدائية والتحريضية بشأن تنفيذ السعودية للأحكام الشرعية الصادرة بحق الإرهابيين، معتبراً إياها تدخلاً سافراً في الشؤون الداخلية للمملكة العربية السعودية.

وأكد الزياني أن تلك التصريحات قد شجعت على الاعتداءات على البعثات الدبلوماسية السعودية.

ولفت إلى وقوف دول المجلس صفاً واحداً مع السعودية في استنكارها لهذه الأعمال الإرهابية ضد بعثات السعودية في إيران وتحميلها السلطات الإيرانية المسؤولية الكاملة عنها، فضلاً عن تأكيد دول المجلس دعمها للقرارات التي اتخذتها المملكة لمحاربة الإرهاب بأشكاله كافة وملاحقة مرتكبي الأعمال الإرهابية ومثيري الفتن والقلاقل وتقديمهم للقضاء العادل.

من جهتها، أبلغت دولة الإمارات العربية المتحدة سفير إيران لديها استنكارها للاعتداءات على قنصلية وسفارة السعودية في إيران.

كما أعربت دولة الكويت عن إدانتها للاعتداءات على سفارة السعودية وقنصليتها في إيران، مؤكدة دعمها للسعودية في الإجراءات كافة للحفاظ على أمنها واستقرارها.

كما دان الأردن بشدة حادثة الاقتحام التي تعرض لها مبنى سفارة السعودية في طهران، السبت، واعتبره خرقاً فاضحاً للقانون الدولي واتفاقية جنيف بشأن صون وحماية البعثات الدبلوماسية واحترامها.

وأكد وزير الإعلام والناطق الرسمي باسم الحكومة الأردنية، محمد المومني، تضامن بلاده مع السعودية ووقوفها إلى جانبها في مواجهة التطرف والإرهاب، مستنكراً التدخل الإيراني ضدها وتصاعده عقب تنفيذ السعودية أحكاماً قضائية بحق مدانين من مواطنيها.

وشدد الوزير على حرمة البعثات الدبلوماسية، وضرورة صونها، وتوفير الحماية لها التزاما بالقانون الدولي واتفاقية جنيف.

وكانت هيئة كبار العلماء الباكستانية قد دانت تصريحات ملالي إيران تجاه السعودية واصفة إياها بالعدوانية.

بدورها، نددت الخارجية البحرينية أيضاً بهذا الاعتداء، ووصفت الخارجية هذه الأعمال بالغوغائية التي تنتهك المواثيق الدولية.

من جهته، أعرب المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية المصرية عن إدانة مصر لحادثتي إحراق السفارة السعودية في طهران والقنصلية السعودية في مدينة مشهد بإيران، مؤكداً على ضرورة احترام حرمة مقار البعثات الدبلوماسية والقنصلية وسلامة الأفراد العاملين بها، والتي كفلتها اتفاقيات فيينا للعلاقات الدبلوماسية والقنصلية.

كما أدان السودان "الاعتداء المتطرف" على سفارة السعودية وقنصليتها في إيران.

وعبرت الرئاسة الفلسطينية في بيان صدر الأحد عن تأييدها لموقف المملكة العربية السعودية في حربها ضد الإرهاب، الأمر الذي يحفظ أمن واستقرار المنطقة والعالم العربي والإسلامي. وقالت الرئاسة في بيانها، إنها سبق ورحبت بدعوة خادم الحرمين الملك سلمان بالانضمام إلى تحالف الدول الإسلامية لمحاربة الإرهاب.

تونس، من جانبها، دعت إلى ضرورة توفير الحماية للبعثات الدبلوماسية والقنصلية والحفاظ على حرمتها من مثل هذه الأعمال التي تمثّل خرقا فادحا لاتفاقيات فيينا للعلاقات الدبلوماسية والقنصلية والمواثيق والمعاهدات والأعراف الدولية ذات الصّلة. كما دعت تونس إلى تجنّب كلّ ما من شأنه أن يؤدّي إلى مزيد توتير الأوضاع في المنطقة وذلك حفاظا على أمن وإستقرار دولها.

وكان متظاهرون قد هاجموا مبنى السفارة السعودية في طهران، السبت، وألقوا قنابل حارقة باتجاهها، ما أدى إلى إشعال النيران فيها بعدما تمكن المتظاهرون من اقتحام السور، ودخول حرم المقر قبل أن تخرجهم منه الشرطة.