.
.
.
.

إخلاء سعوديين احتجزا في فندق بوركينا فاسو

نشر في: آخر تحديث:

هاجمت مجموعة إرهابية فندقاً في بوركينا فاسو، واحتجزت مجموعة من الرهائن، وكان من بين المحتجزين سعوديان يقيمان في الفندق، وهذا ما أكده السفير السعودي في بوركينا فاسو الأستاذ ظاهر بن معطش العنزي لـ "العربية.نت" في اتصال هاتفي، حيث أفاد "أن السعوديين تم إخلاء سبيلهما من الفندق دون تعرضهما لأي مكروه.

وأكد السفير أنه قابلهما، وهما بصحة وسلامة، وسوف يغادران بوركينا فاسو، ولكن بعد الانتهاء من الإجراءات الأمنية وأخذ الأقوال من جميع الرهائن الذين كانوا متواجدين في الفندق، كما يتوقع أن يتم الإفراج عنهما خلال الساعتين القادمتين إن شاء الله".

كما أضاف "أن السعوديين قدما إلى بوركينا فاسو من أجل عمل خاص بهما. وأحدهما كان معتاداً على زيارة البلد، لذلك تواصل معي مباشرة بعد حدوث الاعتداء، ونحن في السفارة تابعنا أحوالهما منذ أن تلقينا الاتصال حتى تم إخراجهما من الفندق، وسوف نستمر في المتابعة حتى يخرجا من بوركينا فاسو، ويعودا إلى الوطن".

العمليتان الإرهابيتان اللتان تعرضت لهما بوركينا فاسو، استهدفتا فندقاً ومقهى بوسط واغادوغو، وتبناهما تنظيم القاعدة الإرهابي. كما أنهما أسفرتا عن مقتل 23 شخصاً على الأقل، من 18 جنسية مختلفة.