.
.
.
.

غرفة طوارئ سعودية لمتابعة مخيمات اللاجئين السوريين

نشر في: آخر تحديث:

شكلت الحملة الوطنية السعودية لنصرة اللاجئين السوريين غرفة طوارئ متنقلة تعمل طوال 24 ساعة إثر المنخفض الجوي المصحوب بالثلوج والبرد القارس الذي ضرب بلاد الشام.

وتعرضت المخيمات التي تؤوي النازحين السوريين في الأردن للمنخفض الجوي والبرد القارس خاصة تلك التي تقع في الأماكن الصحراوية.

وأكد المدير الإقليمي للحملة الوطنية السعودية لنصرة الأشقاء في سوريا الدكتور بدر بن عبد الرحمن السمحان لوكالة الأنباء السعودية "واس" أن هذه المبادرة الإنسانية تأتي ضمن الجهود الإغاثية الحثيثة التي تقوم بها الحملة الوطنية السعودية خلال المشروع الموسمي (شقيقي دفئك هدفي 3)، وتلبية لخطط الاستجابة الطارئة الهادفة إلى دعم وإغاثة الاشقاء اللاجئين السوريين ومد يد العون لهم خلال الظروف الجوية الصعبة.

وبين السمحان أن آلية توزيع المواد الإغاثية خلال هذه المبادرة ستتم على عدة مراحل تتضمن سرعة الوصول إلى تجمعات الأشقاء اللاجئين السوريين خاصة الذين يقطنون في الخيام وإيصال المواد الإغاثية إلى مناطقهم وتقديمها لهم لتشمل كل أفراد الأسرة من مختلف الأعمار، مؤكداً أن تقديم هذه المساعدات وتوزيعها على المحتاجين تأتي تنفيذاً لتوجيهات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز وولي عهده ولي ولي العهد الذين يولون أحوال الأشقاء اللاجئين السوريين جل رعايتهم واهتمامهم، وانعكاساً جوهرياً للقيم الدينية والإنسانية التي يتبعها الشعب السعودي دوماً في مساعدة الشعوب الشقيقة والصديقة المتضررة جراء الكوارث والحروب .

بدورهم، عبر عدد من اللاجئين السوريين المستفيدين عن بالغ فرحتهم وسعادتهم بهذه المساعدات التي قدمت لهم، معربين عن شكرهم وتقديرهم لخادم الحرمين الشريفين وللمملكة العربية السعودية ولشعبها على هذا الاهتمام المعهود من السعودية.