.
.
.
.

"الفقع" طريدة السعوديين بعد الأمطار

نشر في: آخر تحديث:

تجلب السنوات الممطرة الكمأ أو ما يسميها أهل السعودية "الفقع" وهو فطر ينمو حينما تهطل الأمطار في الوسم، وهو الوقت الذي يسبق فصل الشتاء.

ويعد العام الحالي أحد السنوات التي يكثر فيها الباحثون عن الفقع في صحراء السعودية، ويفد الباحثون عن الفقع لصحاري الدبدبة في حفر الباطن، وكذلك الشمال السعودي وبعض المناطق التي حظيت بهطول أمطار غزيرة هذا العام وتشتهر بإنبات الكمأ.

ويبدأ عادة البحث عن الكمأ في النصف الثاني من يناير من كل عام للمواقع التي هطلت فيها أمطار، وتكون ذات مواصفات خاصة.

وتشتهر السعودية بنوعين من الكمأ الخلاسي وهو يميل للون الأبيض أو الزبيدي وهو ناصع البياض.

ويستدل على الكمأ بوجود نبات يسمى الرقة وهو حولي ذو أشجار صغيرة، وتحدث الكمأة انتفاخا بالأرض يستدل به الباحثون عنها.

وتتراوح أسعار الكيلو من الكمأ بين 400 حتى 800 ريال، بحسب اللون والحجم وتغزو الأسواق في الوقت الحالي الكمأ من خارج السعودية، حيث يتم استيراده من المغرب وموريتانيا وبعض الدول.

مشعل المحسن أحد الباحثين والمهتمين بالكمأ قال "العربية.نت" إنهم ينظمون رحلات للمواقع التي تشتهر بالكمأ سواء في صحراء الدبدبة أو أماكن أخرى، حيث يقطع محبو الفقع مسافات كبيرة للبحث عنه والتخييم لعدة أيام في المناطق التي يتواجد بها.

وأشار المحسن إلى أن في هذا العام تعد منطقة حفر الباطن وكذلك الشمال السعودي أميز المناطق للباحثين عن الكمأ، حيث كانت الأمطار في وقت الوسم وشهدت أمطاراً متلاحقة.