.
.
.
.

الأحساء «وجوه يومئذ ناضرة»

مساعد العصيمي

نشر في: آخر تحديث:

الأحساء تلك الواحة الكبيرة الطيبة، موطن لأناس متحابين متعاضدين، تسبقهم ابتسامتهم وتبادرك تحيتهم، فلم يكن غريبا حينما قال لي محدثي "من فرط اعجابه برقي أخلاق أهلها" : يبدو أن ثقافة البشاشة والابتسام انطلقت من هنا.

كنت طفلا صغيرا في مطلع السبعينيات الميلادية مع أهل بيتنا ننتظر أن يأزف موعد العطلة الصيفية كي نشد الرحال وعبر القطار من الرياض الى الأحساء .. نحلّ على أقاربنا هناك في الرفيعة بالأحساء لنعايش عالما مختلفا من الطيبة والتسامح، لم نكن نعرف شيئا عن الطائفية والعِرق.. كنّا نتمازج اقاربنا ونحن مع أهل الحارة وبالمجمل أهل الأحساء الرائعة نلعب ونلهو وندخل البيوت دون إذن.

البيوت كانت مشرعة، وأذكر أن أم جواد كانت تدخل بيت خالتي بصفة أنها من أهل الدار، أو ليست الجارة الودود، وخالتي تفعل ذلك، يأكلون مجتمعين ويتسامرون مبتسمين.. لم يكن هناك ما يؤدي الى الضغينة أو تفسيرات مخلة لمفهومنا الديني التسامحي "لكم دينكم ولي دين".

لم تسمع عن أحد من أهل هذه المدينة أن كان في يوم من الأيام طائفيا أو عنصريا، لذلك كانت محطة حب وتبديل الى ثقافة افضل لكل من قدم اليها من خارجها وسكنها لتجذبه كي يكون جزءا من فسيفسائها النظيف الباهر الجميل التشكيل، ولن ننكر هنا أن هناك من الموتورين من قدم اليها وأراد نعرة وفرقة إلا أن ثقافة الحب والتآخي انتصرت عليه وقذفته خارجا، فهم لا يقبلون أي فتنة وأي دعوة للفرقة، وما يزيد الحبور أن الدعوات التي تتسم بالطائفية عادة تخبو وتتوارى، لأن مجتمع الأحساء يرفضها بشدة.

الآن أقرأ على مواقع التواصل الاجتماعي من يريد بهذه المنطقة العظيمة شرا، يريد تدمير رقي أهلها وتسامحهم، وكأن أصحاب الشر لا يدركون صعوبة، بل استحالة العبث بهذه المنطقة المتسامحة، هم يعلمون بأن الأحساء منطقة خضراء جميلة قراها كثيرة، يسكنها الطيبون البشوشون، لكن لا يعون أن تلك الطيبة والتسامح ستكون سيفا على كل من أراد بها خللا وطائفية، لذا أعجبني أبناؤها وهم يهزأون بمن يريد بها فرقة.

الأهم في القول: إن ما نجده في الأحساء يمثل رقيا فكريا وحضاريا تمثل في تحدي الصراعات القائمة وعدم الاستسلام لها والنظر الى الأمام مع استكمال المسيرة الخيرة التي استقتها من نبعها وعيونها وثقافتها الضاربة جذورها في الأرض.

فتحية لهذه المنطقة الرائعة بأهلها المتسامين عن الأحقاد، الأحساء المصنع الحقيقي للابتسامة والبشاشة في وجه الآخر.

نقلا عن "اليوم"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.