.
.
.
.

"سعفة القدوة الحسنة" تعلن الفائز بجائزة الشفافية

نشر في: آخر تحديث:

أقامت مؤسسة سعفة القدوة الحسنة الخيرية ملتقى سعفة ربع السنوي الثاني أمس الأحد بحضور الأمير تركي بن عبدالله بن عبدالرحمن، رئيس مجلس إدارة المؤسسة وأعضاء مجلس إدارة المؤسسة ونخبة من المثقفين والإعلاميين، وأعلن في الملتقى عن الفائز بجائزة الشفافية للعام 2015.

وألقى أمين عام المؤسسة الأستاذ عبدالله بن محسن النمري كلمة ترحيبية بالضيوف، عرف فيها عن جائزة الشفافية وأهميتها في إبراز القدوات من المنظمات السعودية التي تبنت آليات الحوكمة وطبقتها، كما وضح دور جائزة الشفافية التوعوي الذي نصت على مثله الاستراتيجية الوطنية لحماية النزاهة و مكافحة الفساد.

وبين النمري ترشح 31 منظمة سعودية للجائزة في دورتها الحالية في سابقة غير معهودة في دورات الجائزة السابقة، الأمر الذي يعكس ثقافة منظمات القطاعين العام والخاص السعوديين فيما يختص بالحوكمة وتطبيقاتها عموما والشفافية على الأخص، ويوضح كذلك مستوى الثقة الذي بنته مؤسسة السعفة مع مجتمع الأعمال في المملكة العربية السعودية. ووضح النمري أنه تم استبعاد 16 منظمة مترشحة للجائزة لعدم اكتمال ملفاتها، وأنه بعد فحص دقيق لملفات المترشحين الـ15، حققت أربع جهات المراتب الأولى، وهي:

1- شركة التعدين العربية السعودية (معادن)

2- الهيئة العامة للغذاء والدواء

3- مجموعة صافولا

4- الجمعية الخيرية لرعاية الأيتام بالمنطقة الشرقية (بناء)

بعد ذلك ألقى الدكتور عبدالله بن حسن العبدالقادر رئيس لجنة جائزة الشفافية بيان اللجنة الذي وضح فيه أنه بعد دراسة البيانات والوثائق والنماذج والمعلومات التي قدمتها المنظمات المترشحة لجائزة الشفافية للعام 2015م، وبعد التحري ما أمكن عنها، وبناءً على المقابلات التي تمت مع تنفيذيي تلك المنظمات، قررت لجنة الجائزة بالإجماع منح جائزة الشفافية للعام 2105م، مناصفة بين شركتي التعدين العربية السعودية (معادن) ومجموعة صافولا. كما قررت اللجنة تكريم الهيئة العامة للغذاء والدواء والجمعية الخيرية لرعاية الأيتام بالمنطقة الشرقية (بناء) لمجهوداتهم الجادة في مجال تعزيز الشفافية والنزاهة والعدالة والمساءلة ونظام الحوكمة المتميز لبناء.

كما وضح الدكتور العبدالقادر أسباب منح جائزة الشفافية للمنظمتين الفائزة بهما.

شركة التعدين العربية السعودية (معادن)

أحرزت شركة معادن تقدماً كبيراً في الحوكمة وفي مجال الإفصاح والشفافية، وقد حصلت على جائزة أفضل حوكمة للشركات تتويجاً لمسيرتها في مجال حوكمة والتي تتضمن الوفاء بالشفافية، والمسؤولية الاجتماعية، والمعايير الأخلاقية، وعلى رأسها النزاهة حيث حققت معادن رغم عمرها القصير مقارنة بشركات كبرى معدلات في الإفصاح والشفافية لبياناتها المالية وتقاريرها السنوية والتي حازت على تقدير المحللين الماليين لشمولها ودقتها وتوقيت نشرها.

كما أنها تبنت عدداً من المبادرات التي من شأنها تعزيز قيمها، وعلى رأسها النزاهة من ضمنها إنشاء إدارة الالتزام التي تعزز الممارسات المهنية الأخلاقية، وأقرت الشركة عدداً من السياسات في هذا الصدد، ومنها سياسة الإبلاغ عن المخالفات، سياسة تعارض المصالح وسياسة قواعد السلوك المهني.

كما أن معادن من الشركات السعودية التي تميزت في المسؤولية الاجتماعية، واعتمدت لذلك ما أطلقت عليه المبادئ العشرة والتزمت بها. وحرصت معادن على تطوير المجتمعات الواقعة في مناطق امتيازها، فدربت قاطني تلك المناطق ووظفتهم ودعمت أرباب الأعمال منهم. وحرصت معادن على تبني سياسة إفصاح بيئي أهلها للحصول على رخص واعتمادات دولية مختلفة.

مجموعة صافولا

مجموعة صافولا من أوائل الشركات في المنطقة التي اعتمدت تطبيق نظام الحوكمة وذلك منذ عام 2003م، حيث يضفي هذا النظام سياسات واضحة ومتوافقة مع المعايير المحلية والدولية في مجال الحوكمة، وتخضع لمسؤولية إدارة مختصة بذلك مرجعيتها النهائية إلى لجنة منبثقة عن مجلس إدارة المجموعة الذي يولي هذا الجانب جل اهتمامه، حيث يتركز اهتمام اللجنة على متابعة جميع جوانب الحوكمة وتطوير آلياتها وتقييم إدارتها، فضلاً عن قيامها بالاستعانة بجهة مرموقة مستقلة سنوياً لتقييم مدى توافقها مع متطلبات الحوكمة، كما لها جهود مقدرة في مجال المسؤولية الاجتماعية.

بالإضافة إلى ذلك أن للمجموعة إطار وقواعد للسلوك الأخلاقي والمهني، كما لها استراتيجية وورؤية واضحة وهيكل تنظيمي وإداري فعال ومصفوفة أو جدول للصلاحيات ينظم العلاقة بين الشركة القابضة والشركات الفرعية داخل المملكة وخارجها بشكل واضح ودقيق، فضلاً عن مبادرتها بالإعلان السنوي عن توقعاتها المالية (صافي الربح قبل الأرباح الرأسمالية)، كما تتبنى معايير دولية في مجال الإفصاح والشفافية والحوكمة.

ونتيجة لهذه الجهود، فإن المجموعة قد حصلت على تقدير وجوائز محلية وعالمية في مجال الحوكمة والشفافية، من بينها نتائج الدراسة التي قامت بها مؤسسة ستاندرد أند بور ومعهد حوكمة الإقليمي بدبي والتي نشر نتائجها في فبراير 2011م، كما حصلت صافولا على الجائزة الذهبية العالمية للتميز في ممارسات الحوكمة والتي تقدمها إدارة الجوائز العالمية في مجال الحوكمة خلال حفل توزيع الجوائز للمؤسسات الحكومية والقطاع الخاص على مستوى العالم الذي أقيم ضمن فعاليات مؤتمر لندن الدولي الرابع عشر الذي انعقد نهاية شهر اكتوبر 2014.

وفي مجال المسؤولية الاجتماعية فقد تميزت المجموعة بمبادرات عدة لا تقتصر على التبرعات بل إلى مبادرات تهدف الى خلق فرص عمل للشباب، وأقرت المجموعة تثبيت نسبة استقطاع بواحد بالمئة (1%) من صافي الإيرادات لتمويل مبادرات المسؤولية الاجتماعية ، وتشمل نطاق واسع في مجالها المكاني.