حماية "الهيئة" من نفسها !

خالد السليمان
خالد السليمان
نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

جاء اعتراف هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في بيانها بتحمل بعض منسوبيها الخطأ في حادثة فتاة النخيل مول بالرياض ليقطع الطريق على المزايدين ممن يرون أن الدفاع عن أخطاء بعض رجال الهيئة أمر واجب في كل الأحوال، وجزء من معركة فكرية لا تقويم لأداء مؤسسة حكومية !

وأيا كان الخطأ الذي ارتكبته الفتاة أو يرتكبه أي شخص ويستدعي تدخلا من جهة ضبط رسمية، فإن هذا الخطأ يخضع لمسطرة القانون وحده وليس لمزاجية أو اجتهاد فردي قد يصيب وقد يخطئ، وفي كل الأحوال فإن استخدام العنف والالتحام الجسدي و«مد اليد» غير مسموح به وفقا للقانون إلا في حالات حددها القانون لرجال الضبط بما فيهم رجال الشرطة مثل الدفاع عن النفس أو مقاومة الاعتقال !

أعود للحادثة الغامضة التي لم يعلن حتى الآن ما هو الجرم الذي ارتكبته الفتاة، لأذكر بأن من يدافعون عن أخطاء موظفين يتجاوزون حدود صلاحياتهم لمجرد الحمية لجهاز يؤمنون بأهمية دوره في المجتمع إنما هم في حقيقة الأمر يضرون بهذا الجهاز، فالموظف المتمرد على الأنظمة المتجاوز لحدود صلاحياته هو من يسيء للهيئة بمثل هذه التصرفات المشوهة، وانتقاده هو حماية للمؤسسة الحكومية من تجاوزات السيئين من أفرادها، تماما كما ننتقد رجل الشرطة المخطئ أو رجل المرور أو رجل الإطفاء أو المسعف أو الطبيب أو المعلم، فهولاء يمثلون أنفسهم بتصرفاتهم الخاطئة وانتقادها هو انتصار للمؤسسات التي ينتمون لها وحماية لصورتها العامة ودورها في المجتمع !

*نقلاً عن "عكاظ"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.