مساجلات شعرية وشيلات حماسية بين جنود السعودية بالجنوب

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

تجود قريحة الجنود المرابطين على الحدود السعودية اليمنية بأبيات من القصائد والشيلات الحماسية والوطنية ويستقطعون فسحة من الوقت لينشدوا الشعر. كاميرا "العربية" رافقت الجنود وهم يقومون بحراسة الحدود.

فالبندقية ليست وحدها حاضرة إلى ذلك المكان، بل حتى الشعر ينشده الجنود.

لحظاتٌ عابرة هي الخالدة في ذهن هؤلاء المرابطين على الحدود السعودية اليمنية، يستقطعونها باسترخاء أمني.

وقد تكون المواجهةُ في ذلك المكان مع المتسللين حاميةَ الوطيس وسرعان ما تنتهي بانسحاب أو بإلقاء القبض عليهم لتعود ساعات الصفاء مجدداً، فالجبال والسحاب تثير قريحة الشعراء.

يذكر أن جبل طلان هو أحد الجبال السعودية التي تطل على الحدود اليمنية، هو شاهق الارتفاعِ جميل المنظر، وهو طريق يسلكه المتسللون لوعورته وكثافة أشجاره.

أبيات القصيد تصدح في جبهات القتال وطرقاتها تتنوع بين أهات وأشجان تارة والحماسة والوطنية تارة أخرى، تصف واقع المحبة والارتباط الحقيقي بين هؤلاء الجنود ووطنهم.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.