.
.
.
.

مجلس التعاون يحاصر حزب الله في الفضاء الإعلامي

عقوبات خليجية على شركات إنتاج ومنتجين تابعين لحزب الله وداعميه

نشر في: آخر تحديث:

اتخذ وزراء الإعلام بدول مجلس التعاون الخليجي قرارات إضافية بمحاصرة حزب الله اللبناني إعلاميا واتخاذ كافة الإجراءات القانونية لمنع التعامل مع أي قنوات محسوبة على ميليشيات حزب الله وقادتها وفصائلها.

وشملت هذه الإجراءات كافة التنظيمات التابعة لحزب الله والمنبثقة عنه، وذلك باعتباره ميليشيات إرهابية تسعى إلى إثارة الفتن والتحريض على الفوضى والعنف، ما يشكل انتهاكا صارخا لسيادة وأمن واستقرار دول المجلس والعديد من الدول العربية.

وتشمل العقوبات الخليجية كافة شركات الإنتاج والمنتجين وقطاع المحتوى الإعلامي وكل ما يندرج تحت مظلة الإعلام، استنادا إلى ما تنص عليه القوانين السارية بدول المجلس وأحكام القانون الدولي ذات الصلة بمكافحة الإرهاب.

ويأتي القرار الخليجي بمحاصرة القطاع الإعلامي لحزب الله، الذي صدر خلال اجتماع وزراء الإعلام في دول مجلس التعاون، أمس الثلاثاء، بحسب البيان الرسمي، "تنفيذا لقرار مجلس التعاون القاضي باعتبار ميليشيات حزب الله بكافة قادتها وفصائلها والتنظيمات التابعة لها والمنبثقة عنها، منظمة إرهابية، وانسجاما مع قرار مجلس وزراء الداخلية العرب باعتبار ميليشيات حزب الله منظمة إرهابية".

يشار إلى أن القرار الخليجي الأخير يأتي بعد الإعلان عن إيقاف قناتي "المنار" والميادين" في ديسمبر 2015 بعد حجبهما عن القمر الصناعي "عرب سات".

وكانت قد عزت المؤسسة العربية للاتصالات الفضائية (عرب سات)، في بيان لها صدر في 9 ديسمبر 2015، أسباب فسخ التعاقد مع قناتي "الميادين" و"المنار" الفضائيتين، إلى إخلال القناتين بشروط التعاقد وبنوده القانونية، وتجاوز نصوص العقد وروح ميثاق الشرف الإعلامي العربي الذي ينص بوضوح وصراحة على عدم بث ما يثير النعرات الدينية والطائفية أو الإساءة وتجريح الرموز السياسية والدينية المعتبرة، وعدم بث ما يؤدي إلى الفرقة بين أبناء الأمة العربية، لذا قامت "عرب سات" بإشعار القناتين المذكورتين بفسخ التعاقد معهما، كل على حدة، وبتاريخين مختلفين، استناداً إلى نصوص التعاقد.

كما أكدت الشركة أنها لا تتدخل في محتوى البث التلفزيوني الفضائي الذي يبث عبر أقمارها، مبينة أنها ناقل فضائي عربي، يسعى إلى ربط جميع أطراف الوطن العربي المترامية بتنوعه الثقافي والديني، وإيصال رسالته إلى العالم بصورة مشرقة، وبأحدث ما توصلت إليه تقنية البث والاتصالات الفضائية.

وأوضحت "عرب سات"، بصفتها مشغلاً لأقمار صناعية في المنطقة وتعمل تحت مظلة جامعة الدول العربية، أن العقد التجاري الموقع بين "عرب سات" وأي قناة فضائية هو المرجع القانوني والأساسي الذي يحكم العلاقة بين الطرفين، ويتم الاستناد إلى بنوده لمعالجة وحل أي خلاف يقع طبقاً لما تراضى عليه الطرفان من بنود ملزمة لكليهما.

وكان قد علّق وزير الإعلام السعودي، الدكتور عادل الطريفي، خلال مؤتمر صحافي مشترك مع الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي عبداللطيف الزياني، على وجود مراكز إعلامية بالنجف وأخرى في دول غير عربية تعمل على بث رسائل سلبية توجه إلى دول المجلس من بينها السعودية.

وكشف الدكتور الطريفي عن تمكن وزارات الإعلام من الوصول إلى عدة مصادر ومنصات إعلامية تعمل على توجيه سياسات إعلامية معادية عبر القنوات ومواقع التواصل الاجتماعي، قائلا: "سنتخذ في الأسابيع القادمة خطوات عملية بحق هذه الجهات للتصدي لها وإحباط ما تحاول بثه من إساءات بهدف تشويه السعودية ودول المجلس".

الدكتور عادل الطريفي
الدكتور عادل الطريفي