.
.
.
.

بالصور.. "الرقاعة" شجرة معمرة جنوب السعودية

أستاذ علوم الغابات لـ"العربية.نت": نوصي بحمايتها وتكثيف زراعتها

نشر في: آخر تحديث:

شجرة "الرقاعة" الضخمة كما يسميها العامة من الأشجار النادرة في وقتنا الحاضر. تنتشر في قرية آل سودة، بتنومة جنوب السعودية، حيث بدأت تظهر عليها دلائل الانقراض، وهي التي تنتمي إلى الأشجار المعمرة . شجرة "الرقاعة" النادرة أحضرت من تركيا وتم نشر القليل منها على مساحات متفرقة جنوب السعودية، وتتميز بضخامتها وطول أغصانها، واخضرار أوراقها في فصول السنة الأربعة.

وأوضح الدكتور إبراهيم محمد عارف أستاذ علوم الغابات بجامعة الملك سعود لـ"العربية.نت"، أن شجرة الرقع أو التالق اسمها العلمي Ficus vasta Forssk، لافتاً إلى أنها شجرة كبيرة يصل ارتفاعها في كثير من الأحيان إلى 20 متراً، وتمتاز بتاج مستدير وأفرع شابة سميكة ذات شعيرات كثيفة طولها من 5-13 مم لونها أصفر، فيما الأوراق صلبة جداً، بيضية الشكل وخشنة الملمس، ويصل عرض عنق الورقة من 3-12 سم.

ينتشر شجر الرقع في إفريقيا وجنوب شرق آسيا ومنطقة البحر الأبيض المتوسط من تركيا شرقا إلى إسبانيا والبرتغال غرباً، وكذلك تنتشر في الهند والصين. يزرع تجاريا في أمريكا.

أما في السعودية واليمن فتنتشر الشجرة في المناطق الجبلية على امتداد جبال الحجاز وعسير حتى سلطنة عمان. وفي دراسة أجريت حول مناطق توزيعها في السعودية، قال الدكتور عارف إن قطرها يقدر بـ 30 سم حتى 3م، ويصل ارتفاعها من 3م حتى 15م.

ونوه الدكتور عارف إلى أنه من الصعب تحديد عمر الشجرة بسبب عدم انتظام الجذع. وأوصت الدراسة بحماية الأشجار وزراعتها في المتنزهات والحدائق في عسير والباحة والطائف.