.
.
.
.

يدٌ واحدة لا تُصفِّق ولكن !

فهد عافت

نشر في: آخر تحديث:

يد واحدة لا تصفِّق ، لكنها قد تُشير إلى الطريق ، سبّابتها دلالةٌ أو ضَلالة ، يد واحدة لا تصفِّق ، يمكن لها المصافحة ، يد واحدة لا تُصفِّق ، يُمكن لها اطعام جائع ، يد واحدة لا تُصفِّق ، يُمكن لها أن تُمَدّ فينهضُ كريمٌ تعثَّر ، أو يصير مُتَعثِّرٌ كريماً ، يد واحدة لا تُصفِّق ، لكنها قادرة على الامساك بقلم ، لا تُصفِّق ، و يمكنها الرسم ، يد واحدة لا تُصفِّق ، و تمسح دمعة أو حبّات عَرَق جبين ، يد واحدة لا تُصفِّق ، تحمل سيفاً ، و ترفعُ رايةً ، يد واحدة لا تُصفِّق ، لكنها تلوِّح رافضةً ، تمتلك الـ " لا " كاملة العنفوان ، يد واحدة لا تُصفِّق ، تُربِّت على كتفٍ مواسيةً ، و تقدّم التحيّة ، و بحركة من الإبهام تمنح التأييد و الموافقة ، يد واحدة لا تُصفِّق ، تبصم ، تَهِبُ الدنيا امضاءً لا يتكرر ، لا تُصفّق ، لكنها تفتح باباً ، تُغلق باباً ، يد واحدة لا تُصفِّق ، لكن يمكن لها أن تعدُّ أكرم أحبّتها

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.