.
.
.
.

أم العناصر !

خالد السليمان

نشر في: آخر تحديث:

حصر وزير الإسكان ماجد الحقيل خلال كلمة ألقاها في ندوة بمعهد الإدارة مشكلة الإسكان في أربعة عناصر أساسية: ١) عدد الوحدات السكنية ٢) كفاءة برامج الادخار والتمويل ٣) كفاءة تنظيمات القطاع العقاري ٤) الحاجة لاستقلالية قطاع السكن والعقار عن دعم الدولة !
الوزير غفل عن «أم العناصر» وهو احتكار الأراضي الذي أنتج كل هذه المشكلات، فمشكلة الإسكان نتجت أساسا عن ارتفاع أسعار الأراضي بشكل جنوني خلال العقد الماضي مما جعل امتلاك الأرض أشبه بالحلم المستحيل، وهو ارتفاع مبالغ فيه لا يبرره سوى احتكار الأراضي وتحكم كبار العقاريين بسوق العقار !
أيضا يجب أن تتحمل الإدارة الحكومية مسؤولية إهمال هذا الملف طيلة عقود من الزمن، فكل ما تحاول وزارة الإسكان استدراكه الآن كان بالإمكان إنجازه خلال العقود الماضية لو أن هناك رؤية واضحة للمستقبل ومتطلبات الزيادة السكانية !
أما الحديث عن استقلالية قطاع الإسكان عن ميزانية الدولة والاستغناء عن دعمها، فممكن متى ما كان القطاع الخاص فعليا وليس كقطاعنا القائم على الإنفاق الحكومي، ومقبولا في حالة كانت الأسعار واقعية وتمثل القيمة الحقيقية للأراضي والمنتجات العقارية، لكن ذلك لن يتحقق دون معالجة الفقاعة العقارية لأن أي استغناء عن الدعم سيعوضه المواطن ويتحمل عبئه وحده !

نقلاً عن "عكاظ"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.