.
.
.
.

والد الطفل المتوفى في "باص": أخذوا قطعة من قلبي

نشر في: آخر تحديث:

لم تكن أسرة الطفل نواف السلمي (8 سنوات) تعلم بأن السيلفي الذي التقطه ابنهم ووثقته هواتفهم سيكون الصورة الأخيرة له قبل أن ينساه سائق الباص الخاص بمدرسته الأهلية التي يدفع والده لها "20" ألف ريال سنوياً ليجد ابنه أفضل الاهتمام والرعاية والتعليم من خلالها. والد الطفل نواف أكد أنه لم يتلق التعازي لا من وزارة التعليم ولا من المدرسة التي كان طفله يتعلم بها، مضيفاً أنه سيقوم بمقاضاة المدرسة، متهماً إياها بالإهمال والتقصير.

وشرح والد الطفل خلال مقابلة مع برنامج "تفاعلكم" على قناة العربية، الاثنين، ما حدث قائلاً إن طفله تغيب عن المدرسة لمدة خمسة أيام لألم في إحدى عينيه، لكن الغريب في الأمر عدم تلقي اتصال من المدرسة تستفسر فيه عن سبب غياب الطفل: "والدته أرسلت رسالة لمشرف المدرسة لتحضير الدروس التي غاب عنها نواف، لكن الغريب في الأمر وصول رسالة من مشرف المدرسة تفيد بأن الطفل في المدرسة رغم أنه غائب؟".

في يوم وفاته، أوضح الوالد أن الطفل نواف انتقل مع أخيه الأكبر في الباص إلى المدرسة، عندها نزل الأخ الأكبر لوقوع المدرسة المتوسطة بالقرب من مدرسة الابتدائي، لكن وصل الطلاب ونزلوا إلا "نواف" الذي توفي مختنقاً بعد أن بقي لمدة 6 ساعات في الباص. وتساءل والد الطفل نواف: لماذا لا يتم تفتيش الحافلات أثناء خروجها ودخولها إلى المدرسة لنقل الطلاب؟

ونوه إلى أن الحالات الثلاثة التي وقعت خلال الفترة الماضية كانت نتيجة إهمال المدارس الأهلية: "أردت أن يكون ولدي في أيدي أمينة من خلال حافلات المدرسة لكني لم أتوقع أن يحدث هذا الأمر". وانتقد والد الطفل عدم اتصال وزارة التعليم أو حتى المدرسة به لتعزيته على الأقل: "مدير المدرسة لم يكلف نفسه بنقل الأخ الأكبر إلى المنزل، قاموا بتسليم حقيبة أخيه ونظارته وأعطوه رقم جوال المدير، وقالوا له عندما تصل المنزل، أخبر والدك بضرورة الاتصال بالمدير؟

الوالد الذي بكى بحرقة، قال في ختام كلامه: "هم أخذوا قطعة من قلبي".

تحقيقات جارية

وبدأت الجهات الأمنية التحقيق في وفاة طفل داخل الباص المدرسي الأحد بجدة، كما باشر مكتب التعليم والأمن والسلامة والتعليم الأهلي الحادث لكشف ملابساته. وأعربت الإدارة العامة للتعليم بجدة عن تعازيها الصادقة ومواساتها لوالد ووالدة الطالب نواف السلمي ولجميع أسرته، بعد أن اكتُشف أثناء انصراف الطلاب في الباص الخاص بمدرسة الأقصى الأهلية بجدة، حيث يدرس في الصف الثاني الابتدائي بها، حيث تم نقله إلى المستشفى لكنه فارق الحياة.

وقال المتحدث الرسمي بتعليم جدة عبدالمجيد الغامدي، إن مدير مكتب التعليم الأهلي ومدير الأمن والسلامة ومسؤولو مكتب التعليم بالنسيم قد وقفوا على تفاصيل الحادث في موقعه.

وكشف الناطق الإعلامي بشرطة منطقة مكة المكرمة العقيد دكتور عاطي بن عطية القرشي، عن أن سائق الحافلة عربي الجنسية يبلغ من العمر 36 عاما لاحظ وقت خروج الطلاب في نهاية اليوم الدراسي وجود طفل بداخل الحافلة فاقداً للوعي، وتم انتقال المختصين من مركز شرطة الكندرة للموقع، حيث اتضح من خلال المعاينة والإجراءات الأولية أن الطفل قد فارق الحياة، وتم حفظ جثمانه لاستكمال الإجراءات اللازمة، وإيقاف سائق الحافلة وإحالة كامل الأوراق للجهة المختصة.

للنقل المدرسي شروط

ذكرت لجنة المدارس الأهلية والعالمية بجدة تحت إشراف الإدارة العامة للتربية والتعليم، أن هناك مواصفات لابد من توافرها في النقل المدرسي بالمدارس الأهلية، ومنها في بداية العام الدراسي:

أولاً: عرض شريط فيديو أمام الطلاب عن كيفية وقوف الحافلة وركوب الطلاب ونزولهم.

ثانياً: إجراء تجربة ركوب ونزول الطلاب.

كما حددت اللجنة شروطا لنزول الطالب، وأهمها:

أولاً: تأكد من رؤية السائق للطالب عند النزول.
ثانياً: مغادرة الطالب موقع النزول قبل تحرك الحافلة.