.
.
.
.

ثلث تغريدات الشرق الأوسط.. سعودية

11 مليون سعودي في تويتر يبحثون عن "معلومة"

نشر في: آخر تحديث:

كشف المتخصص وعضو نادي الإعلام الاجتماعي، علي سبكار، لـ"العربية.نت" استراتيجية تحقق الانتشار العالمي للتغريدة.

فوفق دراسات النادي، فإنه يجب أن تحتوي التغريدة على 50% محتوى عاماً و25% محتوى تفاعلياً و25% محتوى خاصاً، مع التركيز على خطط مسبقة قبل إرسال التغريدة، وهي الرصد والهدف والمحتوى وأخيراً القياس، وذلك لتحقيق الانتشار الواسع.

وأضاف سبكار أن 33%، أي الثلث، من تغريدات الشرق الأوسط مصدرها السعوديون، إضافة إلى أن 11 مليون سعودي في تويتر يبحثون عن معلومة، وأكد أن وسائل التواصل الاجتماعي تتميز بصيغة التفاعلية المباشرة مع وجود أكثر من 1600 موقع تواصل اجتماعي عالمي، وشدد سبكار على أهمية نشر محتوى تفاعلي مباشر في تويتر، سواء ترفيهي أو تعليمي، ودعم التغريدة عن طريق الواتس آب والإعلانات لتحقق الانتشار المأمول.

جاء ذلك خلال الملتقى الشبابي الإعلامي الخليجي بالرياض الذي يقام على هامش اجتماعات وزراء الشباب والرياضة بمشاركة 30 شاباً من أبناء دول مجلس التعاون الخليجي، وحضره الأمير عبدالله بن مساعد الرئيس العام لرعاية الشباب ووزراء الرياضة والشباب في دول مجلس التعاون، ووكيل الرئيس العام لشؤون الشباب عبدالإله الدلاك صباح الأربعاء، حيث أكد سبكار "أهمية البرامج الشبابية ودورها الفاعل في إبراز مواهب وقدرات الشباب وتعزيز إمكانات هذه الجيل الذي نعتز به وبخدمته والعمل من أجل مستقبله، فقد تم إعداد محاور هذا الملتقى بما يحقق التوازن بين متطلبات الشباب ومتغيرات وسائل الإعلام الحديث".

وطالب المشاركون في الملتقى بإنشاء معاهد وجامعات متخصصة خليجية في إدارة قنوات التواصل الاجتماعي التي أصبحت مؤثرة في تغيير استراتيجيات الدول مع تواجد أكثر من 3 مليارات مستخدم نشط للإنترنت في العالم، فقد أوضح الدكتور أحمد الشريف أن 347 ألف تغريدة تنتشر في تويتر خلال الدقيقة.

وأقيمت 6 جلسات مكثفة من مختصين في وسائل التواصل الاجتماعي وتأثيره على الأنشطة الشبابية التي تسعى رعاية الشباب لتطويرها إعلامياً عن طريق دمج الشباب مع الخبراء، وتعاون مع لجنة الشباب في الاتحاد الخليجي للإعلام الرياضي لتحقيق تكامل إعلامي خليجي.