.
.
.
.

30 ألف "طائف" بالساعة في الحرم المكي قبل رمضان

نشر في: آخر تحديث:

أنجزت اللجنة الفنية لمشروع إزالة المطاف المؤقت 7% من عمليات الإزالة التي ستنتهي في 20 شعبان المقبل، وفقا لخطة مقاول المشروع والشركة المصنعة للجسر والمعتمدة من الاستشاري وكافة أعضاء اللجنة الفنية للمشروع.

وأوضح عضو اللجنة الفنية لمشروع رفع الطاقة الاستيعابية للمطاف بجامعة أم القرى المتحدث الإعلامي للجنة الدكتور وائل حلبي خلال المؤتمر الصحفي الذي عقدته اللجنة الفنية أمس بمقرها بالحرم المكي أن اللجنة يوجد بها 150 مهندسا 94% منهم سعوديون وكوادر مؤهلة على أعلى المستويات المهنية. وأفصح الحلبي عن أنه تم توزيع 80 مهندسا على 4 ورديات يعملون على التأكد من إجراءات السلامة خلال عملية فك التوسعة، لافتا إلى أن العمل يتم وفقا لما خطط له، وستتم على 8 مراحل من الجانب الغربي لوجود مواقع الإنارة والكاميرات على الجانب الشرقي، وتستغرق كل مرحلة 8 أيام عمل حتى الانتهاء منها، مبينا أن اللجنة عقدت 24 لقاء وجولة على مراحل المشروع بمشاركة كافة الجهات المعنية.

وأشار إلى أن عدد الرافعات التي تم تخصيصها لنزع المطاف المؤقت 4 رافعات منها 3 رافعات عنكبوتية ورافعة واحدة برجية، مبينا أنه جرى وضع الخطط لأعمال إزالة المطاف من قبل اللجنة التي وجه بتشكيلها ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية رئيس لجنة الحج العليا الأمير محمد بن نايف بتاريخ 28/ 4/ 1437، والمختصة بالتأكد من السلامة واشتراطاتها كافة مشروعات المسجد الحرام حتى الانتهاء منها.

وقال: الحلبي إنه في حال الانتهاء من أعمال إزالة المطاف المؤقت ستقدر حالة صحن المطاف الاستيعابية بـ30 ألف طائف في الساعة، حيث وضعت الخطط لمراجعة كافة الأعمال التي استغرقت 20 يوما من الاجتماعات المكثفة، وتم عرضها إلى اللجنة الاستشارية، وذلك للتأكد من السلامة والحفاظ على سلامة الطائفين والعاملين.