.
.
.
.

المستفيدات من حافز 2،5 مليون!

راشد محمد الفوزان

نشر في: آخر تحديث:

الإحصاء الرسمي المنشور من خلال موقع الهيئة العامة للإحصاء يقول ان عدد العاطلين في النصف الثاني من عام 2015 هو كتالي الذكور 230،578 عاطلا والأناث 416،432 عاطلة بإجمالي وصل 647،010 عاطلين وعاطلات.

وحين نرى "حافز" وما قدمه من دعم مالي كرواتب، وزير العمل بصحيفة الحياة بتاريخ 13 ديسمبر 2015 صرح بالتالي "أقر الوزير" وزير العمل "بازدياد نسبة البطالة بين النساء، معترفاً بأنها وصلت إلى 32 في المئة خلال العام الماضي، وأعرب عن كونها «تشكل هاجساً كبيراً لدى الوزارة للقضاء عليه»، لافتاً إلى أن نسبة مشاركة المرأة في قوة العمل الوطنية «لا تتجاوز 17 في المئة، وهي نسبة ضئيلة جداً» على حد قوله.

وأوضح الحقباني أن عدد المستفيدات من برنامج «حافز» في نسختيه يتجاوزن 2.5 مليون، وهو ما اعتبره «عدداً كبيراً جداً»، بيد أنه قال: «ليس جميعهن لم يجدن وظائف فعلياً، إذ يرغب غالبيتهن الالتحاق في وظائف تعليمية حكومية». مستفيدات حافز وصلن إلى 2،5 مليون، بالنهاية هذا يعني أنهن عاطلات ويبحثن عن العمل، ولكن موقع هيئة الإحصاء الذي وضعته في الأعلى يقول إنهن فقط 416،432 عاطلة، فماذا يعني هذا رقم يقارب 2،5 مليون و 416 ألفا؟ حين ننظر للقطاع الخاص "مصدر التوظيف الذي لا ينضب" نجد التالي حسب تصريح أحمد الحميدان، نائب وزير العمل، إن السعوديين لا يسيطرون إلا على 16% فقط من إجمالي وظائف سوق العمل في القطاع الخاص "صحيفة مكة مارس 2016 " هذا يعني "تقديرا" أن عدد السعوديين يقارب 1،6 مليون موظف وموظفة إذا كان عدد القوى العاملة بالقطاع الخاص 10 ملايين " 1،55 مليون سعودي و 8،47 ملايين أجنبي". السعوديات كم حجمهن هنا؟ لا يصل إلى نصف مليون فقط، هذا يعني أن لدينا خللا كبيرا وكبيرا جدا في توظيف المرأة، فالإحصاءات لم تتفق على "بطالة" النساء كم هي حافز يقول 2،5 مليون وأظن أن الرقم مبالغ به ومرتفع جدا والخلل للاستفادة من حافز قد يكون، وحجم البطالة كما تقول هيئة الإحصاء 416،432 امرأة، وهذا مبالغ به برأيي فهو منخفض، سأمسك العصا من المنتصف وأقول ان النساء العاطلات يقارب المليون امرأة وفق أرقام حافز 2،5 مليون وكأنني شطبت مليوناً ونصف المليون، ورفع إحصاء هيئة الإحصاء بنصف مليون، المهم أن حجم البطالة كما صرح معالي وزير العمل «تشكل هاجساً كبيراً لدى الوزارة للقضاء عليه». وهنا أتفق معه كليا بأنها "هاجس" الآن ما هو الأثر المالي لعدم التوظيف لهن والأثر المالي لتوظيف النساء، وكيف يمكن توظيف النساء؟

غداً نكمل.

*نقلاً عن صحيفة "الرياض"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.