في الطريق إلى ( رؤية السعودية 2030)

عدنان كامل صلاح
عدنان كامل صلاح
نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
3 دقائق للقراءة

المشوار لن يكون يسيراً .. فالمسيرة نحو تحقيق أهداف سلمان بن عبد العزيز في رؤية السعودية 2030 صعبة .. لابد لها من أسس متينة تستطيع تحمل ثقل مسيرة تحوُّلٍ طموحة كما أعلنها محمد بن سلمان ، ولي ولي العهد ، في مؤتمره الصحفي الشهر الماضي 11 أبريل ، الذي خاطب فيه الشباب السعودي قائلاً : « أنا واحد منكم ، سنعمل جميعاً لتحقيق هذه الرؤية ، الرؤية ليست حلماً ، هذا واقع سيتحقق إن شاء الله « ..
التغيير الشامل في الحكومة ، الذي أعلنه خادم الحرمين الشريفين ، بإلغاء ودمج وترتيب اختصاصات وزارات وأجهزة وهيئات حكومية ، أتى لمواكبة « رؤية السعودية 2030» ولوضع البنية التنفيذية المناسبة لأداء الأدوار المطلوبة لتحقيق الرؤية المعلن عنها بدماء قد لا تكون جديدة ولكن مشهود لها بالكفاءة والقدرة على التنفيذ والوصول إلى مايراد له أن يتحقق .. وكما ذكر بيان الديوان الملكي بهذا الشأن ، بأنه إعادة هيكلة « بهدف تركيز المسئوليات ، ووضوحها ، وتسهيل الإجراءات لتوفير أفضل الخدمات بما ينسجم مع سياسة الدولة « .
ولا شك أن هذه دفعة أولى من الخطوات المتوقعة التي تطلق مشوار تحقيق الرؤية ، وسترافقها قريباً خطوات أخرى تشمل الأنظمة والقوانين المناسبة للمسيرة المطلوبة للتحول المستهدف . ولتكون أدوات إضافية بيد الأجهزة التنفيذية ، التي أعيد هيكلتها ، حتى تتمكن من تحقيق طموحات القيادة في « رؤية السعودية 2030«.
الثقة الملكية بالتشكيلة الجديدة من الوزراء تتطلب من كل وزير أداءً على درجة عالية من المهنية والأمانة ، وخدمة الوطن بأفضل شكل ممكن للوصول إلى الأهداف المناطة بكل منهم . ومن هؤلاء خالد الفالح ، وهو قادم من خلفية إدارة أرامكو التي اتسمت بإدارة عالية الكفاءة جيدة التنظيم ، وهو ما يؤمل أن يحقق إنجازاً جيداً في مهمته كوزير للطاقة والصناعة والثروة المعدنية ، وماجد القصبي الذي أصبح وزيراً للتجارة والاستثمار بعد أن اكتسب سمعة جيدة في أدائه كوزير للشئون الاجتماعية ، ومشهود له بالخبرة الجيدة في مجالي الاستثمار والتجارة .. وأما الملف الصحي فإنه عهد به إلى توفيق الربيعة كوزير للصحة ، وهي وزارة صعب على أكثر من وزير سابق إدارتها وتصويب بوصلتها ، لكن نجاح الوزير الجديد في إدارة وزارته السابقة ( التجارة ) يجعل الآمال كبيرة بأن تحقق هذه الوزارة تحت إدارته ما يأمله الكثير من المواطنين .. وهناك قادم جديد إلى التشكيلة الوزارية بمسئوليات ضخمة هو محمد بنتن ، وزير الحج والعمرة ، وهي وزارة ضخمة لا تقل أهميتها عن وزارة البترول السابقة ، ويتولى بنتن مسئولية وزارية لأول مرة ، وله خبرة جيدة عبر عمله لحوالي ثلاث سنوات سابقاً كوكيل لوزارة الحج لشئون العمرة ثم وكيلاً مساعداً لوزارة الحج .. ومن الصعب عدم الإشارة إلى الوزير الكفؤ والديناميكي عادل فقيه ، وزير الاقتصاد والتخطيط ، والذي يتمتع بكفاءة مشهود له بها ، الأمر الذي سينعكس بشكل إيجابي على أدائه في مهمته الجديدة .
ما ذكرت من الأسماء هي نماذج لتشكيلة وزارية تسودها الكفاءات والأداء الناجح .. وهي قاعدة هامة لانطلاقة رؤية السعودية 2030 إلى أهدافها بشكل يحقق الأهداف المحددة لهذه الرؤية الطموحة .

* نقلاً عن "المدينة"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.