.
.
.
.

كلنا أمن

عبد الرحمن بن عبد العزيز آل الشيخ

نشر في: آخر تحديث:

كلنا أمن.. من يستمع لهذه الكلمات سيتذكر فوراً المقولة المشهورة التي أطلقها صاحب السمو الملكي الأمير نايف بن عبدالعزيز (رحمه الله) ويسترجع تلك الكلمات الخالدة التي قالها رحمه الله في عام 2013 التي مازالت تصدح في الأفق الوطني والاجتماعي حينما قال رحمه الله (المواطن رجل الأمن الأول)..

هذه الكلمات التي مازالت حاضرة في مسامع كل أبناء الوطن تحمل صدى صوت رجل عظيم خدم وطنه وأمنه بكل إخلاص وتفان في شتى المجالات.. كلمات ستبقى أمانة كبيرة في أعناق جميع أبناء هذا الوطن.. كلمات حملت الكثير من معان الدفء الوطني الصادق..

كلمات صدرت من قلب كبير واستقبلتها بكل حب ورضا وقناعة وتأييد كل قلوب أبناء الوطن قبل مسامعهم.

اليوم.. يتجسد فكر نايف بن عبدالعزيز (رحمه الله) في مشروع وطني تقني يمثل علاقة عمل مثالية بين المجتمع وجهاز الأمن في هذا الوطن.. بأبلغ جسور التواصل والترابط وذلك من خلال تطبيق برنامج (كلنا أمن) على أجهزة الهواتف الذكية.. هذا البرنامج الذي استوحى اسمه وهدفه وعمله من (المواطن هو رجل الأمن الأول) لتتحقق كلمات الراحل نايف بن عبدالعزيز من خلال مشروع يخدم الأمن الوطني في كل وقت ومن كل موقع ومن قبل كل مواطن صغيراً كان أم كبيراً في ترسيخ للمسؤولية الوطنية للفرد في مجتمع هذه البلاد المباركة.

تطبيق (كلنا امن) الذي أطلقه الأمن العام اعتبارا من تاريخ 1/3/2016 م يمثل انجازا تقنيا امنيا وطنيا يتيح للمواطنين وللمقيمين رجالاً ونساءً.. مساحة كبيرة ومطلقة في تأدية الواجب الوطني الأمني بكافة المجالات الأمنية والمرور من خلال أسلوب تواصل واتصال تقني سريع على مدار الساعة بكل يسر وسهولة وفعالية تمنح المواطن والمقيم دورا موثقا في تفعيل حسه الوطني والمروري ومنح المتصل اعتباراً كبيراً ومشاركة ايجابية من خلال هذه المسؤولية والثقة والأمانة التي قل أن يوجد لها مثيل في الكثير من الدول المتقدمة.

(كلنا أمن) مشروع وطني أمني كان أملا ومطلبا وأصبح واقعا اثبت خلال أشهر قليلة نجاحه ونجاح الحس الوطني الاجتماعي الكبير الذي اثبت أعلى وأرقى مقاييس حجم التفاعل الوطني الذي أكدته الإحصائيات الكبيرة للبلاغات اليومية التي سجلها هذا المشروع قياساً بعمره الزمني القصير حيث قارب عدد المشتركين في هذا التطبيق 270 الف مشترك قدموا أكثر من 50 الف بلاغ في عموم المجالات الأمنية والمرورية في جميع مناطق المملكة.

هنا حق علينا أن نتقدم بالشكر لرجل الأمن الأول صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية وداعم التقنية الأول الذي تبنى هذا المشروع ودعمه وتابع كل خطواته أولا بأول حتى اثبت نجاحه وفعاليته رغم قصر مرحلته التجريبية..

والشكر أيضاً لكل أبناء الوطن والإخوة المقيمين الذين يسجلون تفاعلاً وتجاوباً كبيرا ومتناميا مع هذا المشروع من خلال اتصالاتهم وبلاغاتهم اليومية الأمنية والمرورية خدمة لوطنهم.. وإن شاء الله يتحقق المزيد من هذه الخدمات حتى يكون كل أبناء الوطن والمقيمين هم رجال امن حقيقيين خدمة لدينهم ولوطنهم ولمجتمعهم.. حفظ الله هذا الوطن وأدام عليه نعمة الأمن والاستقرار..

* نقلا عن "الرياض"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.