.
.
.
.

محمد بن نايف لذوي الشهداء:الوطن يفخر بأبنائه ولن ننساهم

نشر في: آخر تحديث:

أكد الأمير #محمد_بن_نايف بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية السعودي، على استتباب الأمن في المملكة واستقرار أوضاعها، مشيداً ببسالة وتضحيات #رجال #الأمن التي تجلت في منع الإرهابيين من الوصول إلى #المسجد_النبوي الشريف المكتظ بجموع المصلين الذين قدموا أرواحهم فداء لدينهم وأمن وطنهم.

ونوه #ولي_العهد خلال استقباله في المسجد النبوي الشريف بالمدينة المنورة مساء اليوم لأسر وذوي شهداء الواجب الذين استشهدوا جراء العمل الإرهابي الذي وقع بالأمس قرب #الحرم_النبوي الشريف بأن هذا العمل الإرهابي ما هو إلا تصرف يائس من الإرهابيين في محاولة منهم لإثبات وجودهم بعدما تعرضوا له من ضربات استباقية نوعية من رجال الأمن حالت دون بلوغ أهدافهم الشريرة وما يتعرضون له من عمليات أمنية جففت منابع فكرهم ومصادر تمويلهم والقبض على عدد كبير منهم، ويجري متابعتهم وكشف مخابئهم ومنعهم من القيام بما كانوا يخططون له من عمليات إرهابية.

ونقل ولي العهد تعازي خادم الحرمين الشريفين #الملك_سلمان بن عبدالعزيز لأسر وذوي الشهداء، سائلاً الله أن يتقبلهم في الشهداء والصالحين.

وقال: "الوطن يفخر بأبنائه الذين ضحوا بأنفسهم دفاعاً عنه، ولن ننساهم وسيظلون محل اعتزاز الوطن".

من جانبهم، عبر أهالي الشهداء عن شكرهم وتقديرهم لخادم الحرمين الشريفين، ولسمو ولي العهد، على مشاعرهم ومواساتهم لهم، سائلين الله لهم المغفرة والرحمة.

وأكدوا أن أبناءهم وأنفسهم فداء لحماية الوطن ومقدساته ومكتسباته.

إلى ذلك، قام الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز بزيارة للمصابين جراء العمل الإرهابي الذين يتلقون العلاج والرعاية الطبية بمستشفى الملك فهد بالمدينة المنورة، حيث اطمأن على الوضع الصحي للمصابين والرعاية الطبية التي يتلقونها.