.
.
.
.

إيران وعقيدة تصدير الطائفية!

بينة الملحم

نشر في: آخر تحديث:

تمر المنطقة بمرحلة عالية من الغليان، بسبب تحول الطائفية إلى هواء تتنفسه بعض المجتمعات، وإذا رجعنا إلى تاريخ بث الطائفية وبعثها من مرقدها سنجد أن وصول نظام الملالي إلى الحكم في إيران هو الشرارة التي أشعلت الفتيل.

لم تكن المنطقة الخليجية ذات بعدٍ طائفي وهذا واضح لمن درس التاريخ الذي سبقنا منذ عقود سيعثر على نماذج من التعايش والجيرة بين البيوت والتكافل الاجتماعي والأسري، إلا أن بعث التسييس المذهبي من الرماد كان هو الأساس الذي أجج الطائفية وأعاد بعثها وترسيخها من جديد. ولا شك أن التطرف الإيراني المذهبي كان له الأثر البالغ في تأجيج الناس على بعضهم البعض.

إيران لا يمكن لها أن تتمدد في الخليج نسبياً من دون الكراهية الطائفية، ولنعد إلى مفهوم "تصدير الثورة" إذا درسناه حقاً سنجد أنه يعني تحريض أهل المذاهب الأخرى على الالتحاق بهم، ومن لم يلتحق فهو من الخاسرين والخائبين، بل ومن المقموعين.

إيران تدعي أن هناك مظلوميات في العالم العربي ضد الشيعة، ونسيت المظلوميات الخطيرة والكارثية التي تمارس في إيران ضد أهل السنة. والتطرف أساساً من الخطأ الفاضح أن ينشر بأي مجتمعٍ من المجتمعات.

إيران تضع عبء انتشار الطائفية على غيرها بينما تشجّع كل ما يعزز الطائفية، بل وتدعم الحركات السنية في العالم العربي والخليج التي تدور في فلك المؤامرة السياسية أو التخطيط للانفلات السياسي.

التصدير للثورة لا يمكنه أن يكون إلا بإطار طائفي، لأن الثورة الإيرانية ثورة طائفية وليست إنسانية كما يقال في بعض التصريحات والتحليلات.

وللحديث بقية..

نقلاً عن "الرياض"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.