.
.
.
.

الحدود السعودية اليمنية تعيش "هدوءاً حذراً"

نشر في: آخر تحديث:

يسود الحدود السعودية اليمنية هدوء حذر، بعد اشتباكات عنيفة خاضتها القوات السعودية المشتركة ضد الميليشيات التي حاولت اختراق الحدود السعودية أكثر من مرة، حيث أكد مصدر أمني في منطقة نجران لـ"العربية"، أن القوات السعودية على أهبة الاستعداد، وأنها أعادت انتشارها على كامل الخط الحدودي لصد أي محاولة تسلل وتدمير أي صاروخ أو مقذوف عسكري قادم من الأراضي اليمنية.

أما في منطقة #عسير ، فقد وقعت اشتباكات متفرقة في منطقتي الربوعة و منفذ عَلْب الحدودي قبالة محافظة #ظهران الجنوب، وسط تمشيط دوري لطائرات الأباتشي #السعودية الراصدة لأي تحركات حوثية.

فيما سمع صوت دوي طائرات #التحالف_العربي صباح اليوم فوق سماء ظهران الجنوب، في إشارة إلى استمرار غاراتها على مواقع داخل الأراضي اليمنية، لاسيما المتاخمة للحدود السعودية.

وفي منطقة جازان، قصفت المدفعية السعودية في محافظتي الطوال والخوبة مواقع تابعة لـ #الميليشيات ، هذا القصف يهدف إلى تدمير منصات إطلاق الصواريخ والمقذوفات العسكرية، إلى جانب صد محاولات التسلل التي باء أغلبها بالفشل خلال الأيام القليلة الماضية.