.
.
.
.

ساروا في طريق الموت

فهد عامر الأحمدي

نشر في: آخر تحديث:

لنتفق أولاً على أن الموت طريق لا رجعة منه.. لم يعد منه أحد أبدا ليخبرنا بما رأى وسمع وجرب.. ولكن هناك من يدفنون بالخطأ أو يمرون بتجربة الموت أو يعودون لوعيهم بعد إعلان وفاتهم..

قبل فترة قرأت أن أربعة أشخاص يدفنون بالخطأ (كل يوم) في بلد كبير كالهند والصين. وفي لندن أكدت نقابة الحانوتية انها أنقذت منذ تأسيسها حياة 2175 شخصا كانوا سيدفنون بالغلط. وفي هامبورج اعلنت جمعية خيرية متخصصة انها انقذت حياة 107 أشخاص في خمس السنوات الماضية.. وهناك العديد من المشاهير ممن انقذوا من الدفن خطأ مثل رئيس الوزراء البريطاني درزالي، وعالم التشريح الشهير الدكتور وينسلو.. وحتى اليوم لايتم دفن البابا في روما قبل ثلاثة أيام (وبعد طرق رأسه ثلاث مرات بمطرقة فضية صغيرة) خشية ان يدفن حيا كما حصل لأحد البابوات في القرن الرابع عشر.. ومن المعروف أن نبينا محمدا صلى الله عليه وسلم لم يدفن إلا بعد ثلاثة أيام من وفاته بسبب حالة (عدم التصديق) التي أصابت أصحابه من جهة، وحالة الخوف من دفـنه خطأ من جهة أخرى!

ورغـم أن للوفاة علامات رئيسية مؤكدة (ومتفق عليها بين الأطباء) إلا أن هناك حالات استثنائية يعود خلالها الانسان لحالته الطبيعية.. ومعظم هذه الحالات تعود إلى التسرع في إعلان الوفاة بناء على مظاهر مرتبطة بالموت (كتوقف القلب أو التنفس لفترة).

.. والحديث عن عودة الأموات يقودنا لإشكالية تعريف الموت ذاته؛ فـهل مات فعلا من مر بهذه التجربة (؟) أم ان أجهزته الحيوية توقفت فقط بصفة مؤقتة.. فمن وجهة نظر طبية تتأكد الوفاة بتوقف القلب والتنفس وعدم تأثر العين بالضوء. وهناك قاعدة تقول: إن توقف القلب لأكثر من خمس دقائق فلا فائدة من محاولة إنقاذه.. ولكن، قد يعلن الأطباء وفاة المريض سريريا رغم بقاء قلبه وأعضائه حية لفترة أطول. ورغم أن عـودة الميت سريريا نادرة جدا (لدرجة قد يتقاعد رئيس الطوارئ دون أن يسمع عن حالة واحدة عادت للحياة) يتم الحفاظ على المريض موصولا بأجهزة دعم الأعضاء لفترة معلومة..

غير أننا حتى الآن نتحدث عن المفروض والمتبع والاجراءات التي يفترض اعتمادها طبيا.. فـحالات استثنائية (وأحيانا غير مفهومة) تتجاوز كل ذلك وتنتهي بعودة أشخاص (يفترض) أنهم توفوا منذ فترة.. وهؤلاء هم بالذات من يعودون بذكرى قوية عما يعتقدون أنهم رأوه في العالم الآخر ــ في حين أنهم ساروا فقط في طريق الموت دون أن يصلوا فعلا إلى خط النهاية!

وهذه التجربة ليست نادرة كما نتصور ولها قصص متشابهة في كل الثقافات.. ففي تراثنا العربي مثلا هناك كتاب بعنوان من عاش بعد الموت للحافظ بن أبي الدنيا، والنطق المفهوم من الصمت المعلوم لابن الجوزية.. وكلا الكتابين إما يسرد قصصا يصعب تصديقها عن أموات عادوا للحياة، أو أشخاص مروا بتجربة الموت دون أن يموتوا فعلا.. والظاهرة الأخيرة بالذات تحظى في وقتنا الحاضر باهتمام غير معتاد في الغرب وتدعى تجربة الاقتراب من الموت (NearDeath Experience)؛ فالكتب المؤلفة عن هذا الموضوع تتجاوز في أميركا الكتب التي تتحدث عن حرب العراق وفيتنام. وحين بحثت عن هذا الاسم في جوجل وجدت أكثر من عشرين مليون نتيجة ومصدر (جميعها بغير اللغة العربية)..

واليوم يشير معهد جالوب للإحصائيات إلى أن ثمانية ملايين مريض في أميركا يمرون سنويا بهذه التجربة. وقال ان العدد يمكن ان يصل بسهولة إلى الثلاثين مليونا لو امتلك بقية المرضى ذكريات قوية حيال ما مروا به ــ أو تجرأوا فقط على إخبارنا بالضوء الذي يـراه الجميع في نهاية النفق!

.. كم مرة سمعت من يقول أشياء من قبيل: "شفت الموت بعيني" أو "طلعت روحي من جسمي"..

هل تعتقد أن من يقول أشياء كهذه سار في طريق الموت دون أن يدري!؟

* نقلاً عن "الرياض"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.