.
.
.
.

مسك والعربية تختتمان البرنامج التدريبي للصحافي الشامل

نشر في: آخر تحديث:

اختتمت مؤسسة محمد بن سلمان بن عبدالعزيز #مسك_الخيرية بالتعاون مع قناة #العربية ، اليوم الخميس البرنامج التدريبي "الصحافي الشامل" والذي ضم عشرة شباب وشابات سعوديين، تدربوا على أشكال الإنتاج الإعلامي تقنياً وتحريرياً بدءاً بجمع المعلومات وتوثيقها حتى إعادة إنتاجها وإخراجها كمنتج إعلامي نهائي يقدم للمتلقي، وذلك تفعيلاً لمبادرات ملتقى الإعلام الرقمي "شوف" في نسخته الثالثة.

وسلّم تركي الدخيل مدير عام قناة العربية شهادات اجتياز الدورة للطلاب، بعدما قام المتدربون بتقديم تقارير متلفزة أنتجوها بأنفسهم داخل مقر "العربية" في دبي.

وقال تركي الدخيل أثناء كلمته بختام الدورة التدريبية إن مهنة الصحافة والإعلام "جميلة" لكنها متعبة ولا تعطي زمامها للكسالى"، مؤكداً أن التفكير خارج الصندوق يجب ألا يتوقف مطلقا لدى جميع العاملين بالصحافة والإعلام.

وأعرب الدخيل عن تمنياته بالتوفيق للمتدربين وأن يصبحوا زملاء بوسائل الإعلام المختلفة.

من جانبه، قدم فراس القاسم مدير مركز المبادرات في مؤسسة محمد بن سلمان "مسك الخيرية" شكره لقناة "العربية" وجميع العاملين فيها لإنجاز هذه الدورة، معرباً عن أمله أن يجد مجتازو تلك الدورة أماكن جيدة في المنصات الإعلامية الكبرى.

يذكر أن البرنامج التدريبي كان يهدف إلى إكساب المتدربين العشرة، المهارات الأساسية اللازمة لممارسة العمل الصحافي المتلفز، والنقاشات البناءة ومهارات الإنتاج الإعلامية المختلفة.

ويأتي هذا البرنامج التدريبي ليؤكد على أهداف "مسك الخيرية" من إقامة ملتقى الإعلام الرقمي "شوف"، والتي تتمثل في إبراز المقدرة الوطنية في الإعلام المرئي، ورفع الوعي لدى الشباب وتسخير أدوات الإعلام المرئي الرقمي لخدمة وتنمية الوطن، وإتاحة فرص اللقاء وتوطيد علاقة التعاون والشراكة بين المواهب الشابة الجديدة وبين المستثمرين والجهات ذات العلاقة، حيث تدرك "مسك الخيرية" أن الإعلام هو أحد أهم قنـوات نقل الخبرات والثقافات والأفكار، لذا يعتبر الإعلام من أولويات اهتمـام المؤسسة.

ويعد ملتقى "شوف" أحد مبادرات مسك الخيرية ويقام سنوياً ليلامس الواقع ويسلط الضوء على الإعلام المرئي الجديد وقضاياه، وتسهم في رفع الوعي لدى الشباب لتسخير هذه الأداة وتفعيل هذا السلوك لخدمة وطنهم.