.
.
.
.

الرجل الذهبي

عبد العزيز حسين الصويغ

نشر في: آخر تحديث:

أظن بعض القراء لا يزالون يذكرون قصة الرجل الهندي داتا فيوج، البالغ من العمر 48 عاماً، الذي اجتذب أنظار العالم نحوه بعد ظهوره في صور مرتدياً قميصاً من الذهب الخالص يبلغ وزنه 3 كيلوغرامات، قام بصنعه فريق مكون من 15 صائغاً من الخيوط الذهبية، بلغت تكلفته نحو 247 ألف دولار، واستغرق منهم 16 ساعة في اليوم لمدة أسبوعين.
***
هذا الرجل الذي لُقب بـ «الرجل الذهبي» قُتل أخيراً على يد عصابة طمعاً بالاستيلاء على هذه الثروة الضخمة التي يرتديها الرجل من أجل حب الظهور و»الفشخرة»، والشعور بالتفوق على غيره من الناس. وهو ما يُذكرني بأمثلة واقعية نعيش أخبارها ما بين فترة وأخرى، نسمع عنها ونتحسر ليس فقط على أصحابها، ولكن على الهدر الذي يسببه مثل هؤلاء لأموال لم يعرفوا قيمتها لأن بعضهم أتتهم هذه الثروات على طبق من ذهب!!
***
وتنقل لنا الأخبار ما بين فترة وأخرى سرقات بالهبل يتعرض لها بعض السياح السعوديين في الخارج:
• سيدة سعودية تتعرض لحادث سرقة بالإكراه في شوارع العاصمة الفرنسية باريس، فقدت على إثره ساعة يدها التي تقدر قيمتها بمليون يورو (1,11 مليون دولار أمريكي).
•سعودي آخر، فقد 200,000 يورو إثر تعرضه لحادث مماثل في شهر أغسطس من العام الماضي (2015)
***
وبالطبع هناك حوادث كثيرة أخرى لسعوديين وخليجيين وغيرهم يتعرضون للسرقة بمبالغ أقل أو أكثر .. لكن السؤال: هل هي سياحة واستمتاع بأجواء أخرى يبعد فيها الشخص عن روتينه الذي يمارسه في بلده أم نقل كل مظاهر العيش المحلية بسلبياتها معنا للخارج .. حتى الهياط والفشخرة ؟

*نقلا عن صحيفة "المدينة".

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.