.
.
.
.

هكذا خاطر سعودي بحياته لإنقاذ مدينته من كارثة

نشر في: آخر تحديث:

خاطر بحياته ليخلي من منطقة سكنية "سيارة مشتعلة وسط محطة وقود شديدة الاحتراق"، كانت أمام أنظار الناس الذين يترقبون لحظة رمادها بعد نفاد طفاية الحريق.

الشاب راشد النفيعي، الذي سحب السيارة المشتعلة في محطة وقود بالزلفي، حظي بتكريم خاص من ولي العهد الأمير محمد بن نايف وزير الداخلية صباح اليوم الاثنين.

النفيعي (19 عاما) قال لـ"العربية.نت": "استغرق الأمر أقل من دقيقة"، وأوضح أن أشخاصاً كانوا داخل هذه المحطة لا يعلمون الخطر القادم، من هنا استأثر بنفسه وبدأ بمحاولة سحب سيارة المقيم بنفسه.

وأشار راشد إلى أن محاولة إخماد حريق السيارة لم تنجح فاشتعلت، وابتعد الجميع عن الموقع بانتظار انفجار المضخات: "توجهت بسيارتي ووضعت حبل السحب بمقدمة مركبة الوافد المحترقة وسحبتها خارج المحطة".

وباشرت فرقة الدفاع المدني عملية الإطفاء، وأكملت المهمة دون خسائر بشرية، وبخسائر مادية بسيطة.

ولفت النفيعي إلى أن هذه الطريقة التي استخدمها ليست وليدة دورات تدريبية بل تجربة عملية أقوم بها لمساعدة الناس في البر، حيث إنني عاطل عن العمل وأفضل قضاء وقتي متنقلا وسط الرمال الحمراء، وتلقيت اتصالات وإشادات من مسؤولين لهذا العمل الذي اعتبره واجب عليّ كمواطن يحب وطنه. وشهدت عملية إنقاذ المحطة والمنطقة السكنية، تفاعلا كبيرا في وسائل التواصل الاجتماعي، مشيدين بشجاعة النفيعي وتعريض حياته للخطر لإنقاذ الناس.