.
.
.
.

بالأرقام.. خطة أمانة مكة المكرمة في الحج

نشر في: آخر تحديث:

حشدت أمانة العاصمة المقدسة كافة طاقاتها البشرية والمادية مدعومة بفرق مساندة من وزارة الشؤون البلدية والقروية والبلديات والأمن العام والمجاهدون والكشافة، إضافة إلى عدد من المراقبين الصحيين المؤقتين، كما جهزت الأمانة أسطولا كبيرا من المعدات والآليات، مع تسخير كافة الإمكانيات اللازمة استعدادا لتقديم أعلى مستويات في الخدمات البلدية لحجاج بيت الله الحرام.

وكشف أمين العاصمة المقدسة الدكتور أسامة بن فضل البار عن خطة وبرنامج عمل الأمانة خلال موسم حج عام 1437هـ، حيث أوضح أن الخطة تضمنت جميع الجوانب الهامة، وتم التركيز بشكل كبير على نتائج القطاعات العاملة في الموسم الماضي والاستفادة منها.

النظافة

ففي مجال النظافة سيكون العمل على مدار 24 ساعة في المناطق المزدحمة، وذلك بنظام الورديات المتداخلة، كما تمت زيادة أعداد العمالة لتصبح أكثـــر مـن 13000 عامل، منهم 7000 في مكة المكرمة، و6000 في المشاعر المقدسة، مجهزون بحوالي 600 معدة، إضافة إلى تخصيص فرق مركزية لمواجهة أي حـــالات طوارئ كالأمطار أو الحرائق أو لدعم أي منطقة في حالة الحاجة، كما يتم استخدام عدد من الصناديق الكهربائية الضاغطة للنفايات، والصناديق التي تعمل بالطاقة الشمسية.

تخزين النفايات

وفي المشاعر المقدسة سيتم العمل على مدار 24 ساعة في أيام الذروة وفترة تواجد الحجاج، وتم دعمها بمراقبين ومشرفين في تلك الفترة، إضافة إلى دعمها أيضاً بالمعدات اللازمة مثل الشفاطات والمكانس الآلية لتجميع النفايات حيث سيتم تخزين النفايات المؤقت بعد كبسها بمشعر منى لمواجهة صعوبة حركة المعدات والاستفادة من الصناديق الضاغطة والمخازن الأرضية بأقصى درجة، حيث هيأت الأمانة مجموعة من المخازن الأرضية للتخزين المؤقت للنفايات.

كما تضمنت الخطة تكثيف الأعمال في مجال صحة البيئة وتكثيف أعمال مراقبة الأسواق ومحلات بيع المواد الغذائية، حيث يبلغ عدد المحلات المتعلقة أنشطتها بالصحة العامة في مكة المكرمة أكثر من 33000 محل تشمل البقالات والمطاعم والكافتيريات وصوالين الحلاقة والمغاسل والمخابز وغيرها، إضافة إلى 2229 مبسطا موسميا بمكة و643 مبسطا بالمشاعر المقدسة، ومتابعة مواقع الحلاقة بمشعر منى والبالغ عددها 1100 كرسي.

بالإضافة إلى إجراء التحاليل المخبرية لجميع العينات من المواد الغذائية أولا بأول ومصادرة المواد التالفة، وتنظيم أعمال اللجان المشاركة مع الجهات الحكومية، مثل لجنة توزيع المباسط ولجنة الأسعار ولجنة تعقيم ناقلات المياه، ولجنة المراقبة الميدانية للسعودة، ولجنة المراقبة الغذائية.

كما تضمنت الخطة متابعة تشغيل المرافق البلدية المختلفة في مكة المكرمة والمشاعر المقدسة مثل الطرق ودورات المياه وإجراء عمليات صيانة الشوارع والطرق وشبكات تصريف السيول أولاً بأول.

شبكات الإنارة

ويوجد في مكة المكرمة 42 دورة مياه عامة، و58 نفقا، و 38 جسرا، إضافة إلى شبكة ضخمة من قنوات تصريف السيول ومتابعة المقاولين المكلفين بتشغيلها لضمان تقديم الخدمات على مستوى عالٍ خلال الموسم، مع متابعة شبكات الإنارة، حيث يوجد في مكة المكرمة 120000 وحدة إنارة مركبة على أعمدة، و95000 برج وعمود، وحوالي 1700 كشاف LED.

أما في المشاعر المقدسة فيوجد حوالي 160 برجا ارتفاع 50 مترا، و1200 برج ارتفاع 20-35 مترا، و2500 عمود بمختلف الارتفاعات، أما الحدائق ففي مكة المكرمة 292 حديقة في مختلف الأحياء والمخططات و 184 ملعبا و 768 ألعاب أطفال مختلفة الأشكال.

كما جهزت الأمانة 27 مركز خدمات بالمشاعر المقدسة للإشراف على الأعمال والخدمات البلدية الميدانية على مدار الساعة.

المسالخ والمواشي

وبالنسبة للمسالخ فقد تم إعداد خطة متكاملة لتشغيلها وهي تستوعب أكثر من 15000 رأس باليوم الواحد، مع تنظيم مراقبة دخول الماشية إلى المشاعر المقدسة وعدم تسربها، وقد تم وضع 32 مركزا للمراقبة في أماكن مختلفة، وسيتم تكثيف الجولات الميدانية والرقابة البيطرية للكشف عن أي حالات وبائية بين الحيوانات ولضمان سلامة اللحوم المقدمة للحجاج.

كما يتم الإشراف على وحدات الذبح بالمشاعر المقدسة ومتابعة المقاول في عملية صيانتها وتنظيفها، وتبلغ الطاقة الاستيعابية لتلك الوحدات نصف مليون رأس من المواشي.

وقد شملت الخطة أيضاً عملية دعم البلديات الفرعية في مجالات النظافة وصحة البيئة ومتابعة الأسواق والمحلات التجارية لضمان استمرارية العمل على أكمل وجه، إضافة إلى تخصيص وحدة للطوارئ وفرق للمساندة مزودة بالأفراد والمعدات لمواجهة الحالات الطارئة كالحرائق والانهيارات والأمطار وذلك بالتنسيق مع كافة الجهات ذات العلاقة من خلال ضباط الاتصال بالأمانة.