تكامل الجهود .. وصولا لتحقيق «الرؤية»

سلمان بن محمد الجشي
سلمان بن محمد الجشي
نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

يتصادف مقالي اليوم وحلول عيد الأضحى المبارك، أسأل الله أن يتقبل حج الحجيج ويديم الأمن والأمان لوطننا، وكل عام وأنتم والوطن بخير، وأتشرف برفع أسمى التبريكات لمقام خادم الحرمين الشريفين وولي العهد وولي ولي العهد، وموصولة التبريكات للأمير المشرق سعود بن نايف أمير المنطقة الشرقية.

في الأيام السابقة توالى نشر تقارير اقتصادية من جهات مختلفة محلية ودولية عن التحديات التي ستواجه المملكة في السنوات المقبلة مع الانخفاض في الدخل من البترول المورد الأساسي لميزانيتها، وكذلك عن التحديات التي تواجه "الرؤية".

كل عمل يواجه تحديا يختلف مداه، و"الرؤية" التي تمتد لـ 15 عاما مقبلة بكل تأكيد ستواجه تحديات، ولكن وجود القيادة المخلصة، المؤمنة بها سيسهم في تحويلها لواقع يعيشه أولادنا وأحفادنا.

قبل أسابيع كتبت عن لقائي رجل الأعمال الأمريكي وحديثنا المتشعب حول التوجهات الاقتصادية العالمية وارتباط ذلك بـ "رؤية المملكة 2030" ومما دار في النقاش أن من ضمن التوجهات الاستثمار في الاستزراع السمكي كضرورة لمواجهة النقص في مخرجات الثروة البحرية، وأجبته فورا أنها من ضمن استهدافات "الرؤية"، ما يعني أننا سائرون في الطريق الصحيح، أجابني نعم، ولكن لا يكفي؟ لتحقيق ذلك وأنتم الراغبون في المستثمر الدولي، ترابط بين جهات عديدة تبدأ من الحصول على تأشيرة الدخول ويسرها، سهولة التعامل في المطار، سائق السيارة التي تستقلها في المطار وغيرها.

مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية بقيادة الأمير الشاب محمد بن سلمان عمل على بناء "الرؤية" بتميز وطرحها للمواطنين في الداخل وللمستثمر العالمي والمأمول هنا لنجاحها تكاتف وإيمان جميع الجهات من موظفي سفارتنا في الخارج، إدارات المطارات، وزارة النقل بتأمينها وتنظيمها لوسائل النقل بكل أريحية، وزارة المالية بالتزامها بدفع التزامات الوزارات في وقتها، جميع الوزارات بتغيير نظرتها للمستثمر الداخلي والدولي بأنه عميل ويجب تقديم الخدمة بالطريقة الأميز ونشر أهدافها المحققة للرؤية وكيفية مشاركة كل المستثمرين في تحقيقها بكل شفافية، مع أهمية العمل المتواصل لإيصال الصورة الحقيقية عن المملكة وقبولها للآخر وترحيبها به كمستثمر، والأهم الاستمرار في إيصال جميع المعلومات والمحفزات بكل شفافية، البدء في نشر آليات قياس الأداء للرؤية بشكل دوري وصولا لبناء الثقة في أننا نعمل على تحويل الرؤية لواقع ملموس، كل ذلك بكل تأكيد سيولد الثقة لدى المستثمر المحلي والدولي للمشاركة في تحقيق أهداف الرؤية.

*نقلاً عن "الاقتصادية"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.