.
.
.
.

محمد بن نايف يبحث مع هولاند مكافحة التطرف والإرهاب

نشر في: آخر تحديث:

التقى الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية السعودي، اليوم الثلاثاء في مقر الأمم المتحدة في نيويورك، رئيس الجمهورية الفرنسية فرانسوا هولاند، وذلك على هامش أعمال الدورة السنوية الـ71 للجمعية العامة للأمم المتحدة.

وجرى خلال اللقاء استعراض العلاقات الثنائية بين السعودية وفرنسا والسبل الكفيلة بدعمها وتعزيزها في المجالات كافة، خاصة فيما يتعلق بالتعاون المشترك لمكافحة التطرف ومحاربة الإرهاب، حسب ما جاء على وكالة الأنباء السعودية "واس".

الأمير محمد بن نايف مع الرئيس الفرنسي

كما جرى خلال اللقاء بحث آخر تطورات الأوضاع في منطقة الشرق الأوسط والجهود المبذولة تجاهها وموقف البلدين منها.

كما التقى ولي العهد أيضاً رئيس وزراء أستراليا، مالكولم ترنبول. وجرى خلال اللقاء استعراض عدد من الموضوعات المدرجة على جدول أعمال الدورة السنوية الـ71 للجمعية العامة للأمم المتحدة، بالإضافة إلى بحث العلاقات الثنائية بين البلدين وعدد من الأمور ذات الاهتمام المشترك.

الأمير محمد بن نايف مع رئيس الوزراء الأسترالي