.
.
.
.

الوطن بأبنائه ورجاله يزداد قوة

الأمير عبد الله بن مساعد

نشر في: آخر تحديث:

يطيب لي بكثير من الفخر والاعتزاز أن أرفع أسمى آيات التهاني لمقام سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز – أيده الله – ولسمو ولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبد العزيز ولسمو ولي ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز – حفظهما الله – بهذه المناسبة الغالية التي يعتز بها أبناء ورياضيي الوطن لما تحمله من ذكرى عزيزة على قلوبنا نستذكر معها ملحمة تاريخية صنعها الملك الراحل عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود – طيب الله ثراه – ورجاله المخلصون والتي صنعت نموذجا حيا لأعظم وحدة في العصر الحديث تفخر بها هذه البلاد التي بنيت على أسس من الأمانة والصدق والإخلاص والعدل وظلت كذلك منذ تلك المرحلة وحتى وقتنا الحالي بفضل ما منحها الخالق من قادة أوفياء أخلصوا في القول والعمل فكتب الله على أيديهم تقدما ونماء وازدهارا يعيشه وطننا الغالي.

إن اليوم الوطني فرصة سانحة للتعبيرعن معاني الولاء والانتماء لهذا الكيان العظيم الذي شرفه الخالق بوجود الحرمين الشريفين وعهد لأبنائه بخدمة ضيوف الرحمن, وهو المشهد الذي يتكرر كل عام ويشعر معه كل ابن من أبناء مملكتنا الحبيبة بعظيم الفخر والاعتزاز بهذه الرسالة الإنسانية الكبرى لاستلهام قيم عظيمة ومعان سامية من مراحل بناء هذه الدولة منذ لبناتها الأولى وحتى عصرها الحديث.

إن هذه المناسبة العزيزة على قلوبنا تحفزنا في كل عام على بذل المزيد من العمل والعطاء لهذا الوطن مستلهمين تجربة البناء التي خلدها الآباء والأجداد بإصرارهم وكفاحهم وحبهم للوطن الذي يضرب في كل عام نموذجا لعلاقة القيادة الوفية بشعبها الأبي, ونحمد الله أن هذا الوطن بأبنائه ورجاله يزداد قوة ومنعة كلما تزايدت التحديات من حوله بفضل الخالق سبحانه ثم النهج القويم الذي تسير عليه هذه البلاد.

إنني بهذه المناسبة الغالية وباسم كل الرياضيين في المملكة أرفع خالص الشكر والتقدير والعرفان للقائد الوالد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز – حفظه الله – وحكومته الرشيدة على ما يحظى به القطاع الرياضي من دعم ورعاية ستكون حافزا بإذن الله لتطوير هذا القطاع المهم ورفع مستواه بما يسهم في حضور متميز لأبناء المملكة في كافة المحافل القارية والدولية متطلعين لتحقيق المزيد من النجاحات في الأعوام القادمة بعون الله وتوفيقه.

*نقلاً عن "عكاظ"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.