.
.
.
.

جامعة القصيم: هذه حقيقة ما حدث للطالبة ضحى المانع

نشر في: آخر تحديث:

أصدرت جامعة القصيم بياناً حول وفاة الطالبة #ضحى_المانع التي أغمي عليها داخل حرم كلية العلوم والآداب بعنيزة والتي دارت حولها العديد من الإشاعات في مواقع التواصل الاجتماعي حول تأخر إسعافها مع بداية حالة الإغماء التي تعرضت لها.

وقال بيان الجامعة إنه مع كثرة الإشاعات حول تفاصيل الوفاة في مواقع التواصل فتوضح الجامعة أن الطالبة أصيبت بحالة إغماء عند الساعة 12:15 من يوم الأحد وتم إسعافها بشكل مباشر من قبل الطبيبة المختصة بالكلية، حيث تتواجد بشكل دائم في عيادة مجهزة بالكلية.

واستطرد البيان أنه بعد الكشف عليها تبين وجود توقف في القلب وبدأت عملية الإنعاش القلبي الرئوي وتم التواصل مع الهلال الأحمر لنقلها للمستشفى بسبب خطورة الحالة. كما تم استلام الطالبة من قبل فرقة الهلال الأحمر التي باشرت الحالة خلال دقائق من التواصل معهم بحكم قرب تواجد مقر الهلال الأحمر من الكلية. وتم نقل ضحى لمستشفى الملك سعود بعنيزة بعد 10 دقائق من حالة الإغماء.

وذكر بيان الجامعة أن الطالبة توفيت بسبب سكتة قلبية في المستشفى في اليوم التالي الاثنين 25ـ 12ـ 1437 الساعة 6:45.

وتوضح الجامعة من خلال هذا البيان عدم صحة ما يتم تداوله عبر مواقع التواصل من إشاعات متعددة حول وفاة الطالبة.

وكان هشتاغ يحمل اسم #ضحى_المانع على تويتر قد انطلق بأكثر من 10 تغريدات وفيه معلومات متضاربة حول وفاتها وتأخر إسعافها داخل الكلية.