.
.
.
.

أنا أكره.. إذاً «أنا موجود»!

علي القاسمي

نشر في: آخر تحديث:

ليس سهلاً أن تحب، إنما من السهل جداً أن تكره، فمنصات توزيع الكراهية مستعصية على العد، لأن التسامح والحوار الهادئ وتقبل الرأي الآخر وتغليب حسن النوايا مشاريع متعثرة في المشهد العام، واللحظات التي نتخيل فيها أن تتحول فيها هذه المشاريع لمنجزات ومشاهدات ملموسة وخريطة حياة هي لحظات لا تزال مكتوبة على الورق وتستنزف كماً هائلاً من الأحبار والألوان، ويعزف فيها مئات الجمل الرخيصة للتنظير والوعود والتوقعات، والظنون التي تقف من دون سابق إنذار، لأن الوقود لم يكن كافياً أو ليس مشجعاً على انطلاق منتهٍ بانتصار ولو كان متدرجاً. يقف رفع الثقافة العامة كمطلب استراتيجي، في ظل سهولة حقن الأفراد، وغمسهم حتى النخاع في مفاهيم مغلوطة ومعلومات مضللة تعبر إليهم من منافذ ليست عصية على الحصر أو الكشف، ويبقى النضج الفكري هدفاً رئيساً يستحق أن نذهب إليه بمعية المؤسسات التعليمية والحكومية، ونختار ما يجب أن يقدم لمن يجب أن يعرف، في رؤية عامة قابلة للتنفيذ لا الدراسة والتخطيط، فيما يظل الوعي حلماً لن نصل إليه، ما دام بيننا من يفتي ويفسر ويحلل ويحقن ويصدر ويجيش ويراوغ ويكذب من دون أن نشير له بأصابعنا، ونضع بين يديه مثلث الأسئلة المشروع حين تكون الضبابية سيدة موقف ما، والفوضى أباً وأماً: لماذا كل هذا؟ ومن أجل ماذا؟ وإلى متى؟

لا كراهية بلا جذور، ولا يمكن توظيف الكراهية بلا هدف، مهمتنا المجتمعية المفصلية هي السعي الجاد نحو نزع الجذور، لنضع مشروعاً قادماً للجهاد ضد الكراهية، صحيح أنه قد يتهمنا - وما أكثرهم - من يرى أننا نستخدم المصطلح الشهير الكبير في المكان الخطأ، وينسى أننا استخدمنا هذا المصطلح بالمكان الخطأ وبالطريقة الخطأ، وبخطة صيد متقنة لشباب كان من المنتظر أن نفتح أعينهم على حياة مليئة بكل معاني العيش والسلام، فأهدينا لهم حصصاً في كيفية الموت بالنيابة والجهاد بالنيابة والتحدث أيضاً بالنيابة عن الدين، ولم يكن لذلك أن يتم لولا أن مدرسة تفعيل الكراهية بصفوفها المعروفة: الشك، وتوزيع الاتهامات، والتلقين، والتصنيف، والإقصاء، والتطرف، قدمت جهداً كبيراً على مدى أعوام طويلة، وإن كانت هذه الجهود لا تطفو على السطح لسبب مستتر معروف، ينص على أن طفو الخطط المبذولة في تعزيز الكراهية يتقاطع مع الرؤية والرسالة والأهداف، ولا يثمر كمخرج نهائي متصالح مع الشيطان. أؤمن أن الكراهية ليست صناعتنا لوحدنا ولم تكن فعلاً من طرف واحد، لكن كراهيتنا أعلى، وأشمل، وأوسع، وباتت أخطر، كراهيتنا تستند على الجهل، وتتكئ على التعصب، وتتغذى على الطيش وعنتريات الماضي، ونعلم بعد كل هذا أنها كراهية بلا ظهر علمي، وبقدرة تحت الصفر للعيش في منأى عن ثمرات ما ينتجه العقل المكروه، الكراهية والمختصرة محلياً في الولد الشقي الصغير «تعصب واستعداء مجاني»، ولا تذهب بنا لخير، إذاً ماذا يمكن أن نتوقع من نفخنا لكراهية لسنا أهلاً لها، ولا مؤهلين على مختلف الأصعدة لبلع مرارة نتائجها وقساوة آثارها، فضلاً عن مواجهتها؟

*نقلاً عن "الحياة"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.