.
.
.
.

الوسط الفني السعودي ينعى الشاعر الغنائي يوسف رجب

آخر ظهور إعلامي له كان عبر "العربية نت" عبر فيه عن اشتياقه إلى طلال مداح

نشر في: آخر تحديث:

فجع الوسط الفني السعودي برحيل الشاعر الغنائي يوسف رجب، وذلك في مقر إقامته بدار الرعاية الاجتماعية بالطائف، ونعت جمعية الثقافة والفنون الشاعر الراحل، ووصفته بـ"الفقيد الغالي"، وبعبارات مليئة بالحزن ذكر مدير الجمعية فيصل الخديدي بأن رجب "رحل في صمت كما يرحل العظماء بعد أن نثر إبداع حرفه من الهامش، وتغنت بكلماته أعذب الأصوات، وقصائده تلامس الوجدان.. رحل يوسف رجب رحمه الله".

وكان آخر ظهور إعلامي للشاعر يوسف رجب عبر موقع "العربية نت" يوم 5 أكتوبر الماضي تحت عنوان "شاعر غنائي يغادر الوسط الفني إلى دار المسنين"، وفيه تحدث عن قصة دخوله إلى دار المسنين قائلاً: "كنت أخشى العيش بمفردي. أكره الوحدة. لذا أتيت إلى دار المسنين، وأصبحت لدي أسرة، وهناك من يعطيني أدويتي ويذهب بي إلى الحدائق ويراجع بي المستشفيات، وهذه أكبر نعمة".

رجب في حواره الأخير كان يعتصر حنيناً إلى الفنانين الذين عاصر مجدهم طلال مداح وفوزي محسون وعبدالله محمد، وإلى ذكرياته وحارته القديمة.

المسرحي فهد الحارثي قال: "مات أبو يعقوب.. مات صديقي الشاعر الجميل"، وفي نفس السياق علق الناقد يحيى زريقان: "ورحل يوسف رجب عن دنيانا بهدوء.. رحمه الله وغفر له وأسكنه جنات النعيم. إنا لله وإنا إليه راجعون.. يوسف رجب أفنى حياته من أجل الفن والإبداع".

عبدالرحمن اللهبي علق: "انتقل إلى رحمة الله يوسف محمد رجب الشاعر الغنائي الكبير يوسف ابني وصديقي وحبيبي اللهم ارحمه رحمةً واسعة وعوضه خيراً فما أنصفته الحياة".

يذكر أن يوسف رجب ودع الوسط الفني بعد أن أسهم لعقود في إثراء الحركة الغنائية بعدد من الأغنيات من أشهرها: "من فينا ياهل ترى" مع الفنان فوزي محسون و"مالي على الحب اعتراض" مع محمد عبده و"عوافي" و"عذري لله" مع "صوت الأرض" طلال مداح، وعدد من التعاونات الكبيرة مع أبرز الفنانين مثل عبادي الجوهر وطلال سلامة وعلي عبدالكريم وراشد الفارس.