.
.
.
.

البحريني المتورط بعمليات إرهابية بالدمام دخلها سنة 2012

نشر في: آخر تحديث:

كشفت السلطات البحرينية، أمس، أن المطلوب البحريني حسن محمود علي عبدالله، أحد المطلوبين الذي أعلنت عنه السلطات السعودية والمتورط في عمليات إرهابية في مدينتي الدمام والقطيف، قد قصد الدمام منذ 4 سنوات، ولم تسجل له عودة، لافتة إلى أن الأمن البحريني قد أصدر بحقه أمر ترقب وقبض عليه.

وأفاد مدير عام الإدارة العامة للمباحث والأدلة الجنائية أن الجهات الأمنية البحرينية تقوم بالتنسيق والمتابعة الدائمة مع نظيرتها في السعودية، في إطار متابعة ما جاء في البيان الصادر أمس عن وزارة الداخلية السعودية، المتعلق بإحباط عملية إرهابية كبرى وملاحقة مطلوبين، من بينهم بحريني الجنسية.

وأضاف المصدر أن المعلومات تشير إلى أن الشخص المطلوب الذي يحمل جنسية بحرينية كان قد غادر البلاد، سالكا جسر الملك فهد منذ عام 2012.

وأوضح مدير عام الإدارة العامة للمباحث والأدلة الجنائية أنه تم إصدار أمر ترقب وقبض بحقه، وتعميمه على جميع منافذ مملكة البحرين، فور الإعلان عن المطلوبين، من قبل السلطات الأمنية السعودية، كما تم إخطار الجهات الأمنية السعودية بذلك، إذ يتم العمل في هذا الشأن بشكل تكاملي لمكافحة هذه الأعمال الإجرامية، والعمل على حماية الأرواح والممتلكات، بما يضمن حفظ الأمن والسلامة العامة.

وكانت وزارة الداخلية السعودية قد أعلنت عن مليون ريال مكافأة لمن يدلي بأي معلومات عن إرهابي مطلوب، وتزداد هذه المكافأة إلى 5 ملايين في حال القبض على أكثر من مطلوب وإلى 7 ملايين في حال إحباط عملية إرهابية.

ووفقاً لبيان وزارة الداخلية، تورطت الخلية الإرهابية المطلوبة بعدد من القضايا التي وقعت خلال الفترة الماضية في محافظة القطيف ومدينة الدمام، وتمثلت في استهداف مواطنين ومقيمين ورجال أمن، وتخريب للمرافق العامة والمنشآت الأمنية والاقتصادية، وتعطيل الحياة العامة.