.
.
.
.

لقنها درساً...!

أحمد الهلال

نشر في: آخر تحديث:

تقول الأسطورة القديمة، إن الحقيقة كانت في البدء عارية، ولكن الإنسان في تلك العصور لم يتقبلها كما جاءته ودخل معها في سجال طويل، من هي؟ ومتى ولدت وكيف جاءت على هذه الصورة وليس على صورة أخرى ومن قال إنها هي الحقيقة دون زيادة أو نقصان أو أنها تدعي ما هو نقيض عنها، أي ليست هي الحقيقة ولا يحزنون؟، وحينما اكتشفت الحقيقة- بعد طول سجال مع إنسان تلك العصور- أن جدله الطويل ما هو إلا محاولة ليفرض عليها وصايته وفهمه ليمتلكها في نهاية هذا الجدل السفسطائي الطويل بعد أن يلقنها درسا يجيره ليرضي غروره، دون أن يتقبلها على وضوحها الذي لا يختلف فيه عاقل، وبأنه هو من بحاجة لها وليس هي من تحتاجه- ارتأت أن تغيب حتى إشعار آخر لتكون قريبة لمن يحاول معرفتها كما هي لتصبح بعد ذلك ضالة الإنسان حتى يومنا هذا، ولهذا كانت هي المرة الأولى والأخيرة التي جاءت بها الحقيقة باحثة عن الإنسان ومقدمة نفسها له على طبق من ذهب، حيث لم نسمع بعد ذلك عن حقيقة تبحث عن الإنسان من حينها! بل الإنسان هو من يكد بسعيه نحوها، وهذه حكمة في حد ذاتها، فلو ارتأت الحقيقة في أول لقاء ساجلت فيه الإنسان القديم أن ترتهن لوصايته وغروره على حسابها، فلربما مات طلابها والباحثون عنها، وأصبح الإنسان لا يعيش فقط خارج التاريخ، بل خارج الحياة بقضها وقضيضها.

ومع أن موقف الحقيقة كان مناقضا لكل وصاية عليها، ولكننا نستطيع أن نقول من تلك اللحظة بدأ ما سمي بعد ذلك بثقافة التلقين، أي بمعنى آخر ثقافة ادعاء امتلاك الحقيقة، الحقيقة التي راودها الإنسان القديم عن نفسها، ليلقنها الدرس عن ماهيتها ولماذا هي كذلك، وأبت أن تكون جزءا من موقفه وبالتالي تكون بلا معنى أو هوية محايدة يطلبها الإنسان لذاتها لا لأي غرض ذاتي بحت تجيرها جماعة لمصلحتها دون أخرى وانما هي ضالة الإنسان أنى وجدها فهو حري بها، ولكن ذلك الإنسان المغرور الذي ذكرته الأسطورة حينما يئس منها ابتدع بدعة التلقين حتى يتحايل عليها ليدعي احتكار ما لا يملك، ومن هنا بدأت رحلت التشكيك والتشويه لأي إنسان يعلن خروجه عن هذه الثقافة ويطلب الحقيقة لذاتها دون وصاية من ثقافة أو جماعة روجت لحقيقة من فهمها هي دون غيرها، ومن هذا المنطلق بدأ عرابو هذه الثقافة يروجون بصورة مبالغة بالخصوصية الثقافية، ليس حرصا على هذه الثقافة بقدر ما هي محاولة منهم لاحتكار «حقيقة المعرفة»، وهم حينما يشعرون بالخطر الذي قد ينزع منهم هذه الملكية والوصاية على المعرفة، يلجأون للغة العاطفية للتأثير في المجتمع الذي غالبه يميل صوب المحافظة على هذه الثقافة التي تشعره بالتميز وإن كان أحيانا تميزا زائفا ليس مبنيا على وعي بقيمة المعرفة بقدر ما هي العاطفة التي تجنح به كيف ما تشاء، ولهذا تجد في هذه المجتمعات التي تعيش تضخما في المعرفة الزائفة، يكثر فيها نقد الآخر بصورة موضوعية وغير موضوعية في الغالب إلى درجة الإسراف، في مقابل غياب نقد الذات الجمعية ومراجعتها، بل يعد غالبا أي نقد حقيقي لهذه الذات جرم قد لا يغتفر، إلا بتراجع صاحبه عنه، لماذا؟ لأن الحقيقة هنا منهم وإليهم، أما الآخر فلا نأخذ منه إلا بقدر ما يماثل معرفتنا أو تصورنا للحقيقة، الذي لقنها ذلك الإنسان الأسطوري درسا ولازلنا نحذو حذوه خطوة بخطوة.

فكأن أبا نواس يحاكي هذا حينما قال:

فقل لمن يدّعي في العلم فلسفة
حفظتَ شيئاً وغابتْ عنك أشياءُ

*نقلاً عن "اليوم"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.