.
.
.
.

بالصور.. الإطاحة بمفحط صدم قائد مركبة كانت تصوره

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت إدارة المرور في تبوك عن القبض على سائقين ظهرا في مقطع متداول على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، وهما يمارسان التفحيط، بينما يقوم الآخر بتصويره، قبل أن يقوم المفحط بصدمه في شارع الإمام تركي بمدينة تبوك.

وغردت إدارة المرور على حسابها الرسمي في "تويتر" أن مرور تبوك توصل إلى مصوري مقطع فيديو تداولته وسائل التواصل الاجتماعي، وأظهر سيارتين: الأولى من نوع ميتسوبيشي يمارس قائدها التفحيط، حيث فقد السيطرة على السيارة واصطدم بالحاجز الجانبي للطريق، ومن ثم اصطدم بالسيارة الثانية التي كان قائدها يسير خلفه ويقوم بتصويره.

وأوضح البيان أنه تم التعرف على لوحتي السيارتين من قبل المختصين وجمع المعلومات اللازمة، ومن ثم عمل كمين محكم تم فيه القبض على السائقين اللذين ظهرا في الفيديو.

وصدر في أغسطس الماضي، قرار يعتبر "التفحيط" بالمركبات مخالفة مرورية تترتب عليها عقوبات، وذلك في خطوة تأتي للحد من هذه الظاهرة التي باتت تقلق السعوديين.

وجرى تعديل المادة 39 من نظام المرور، بحيث أصبح التفحيط بالمركبات مخالفة مرورية، ويعاقب مرتكبها بالعقوبات.

وتشمل العقوبات: "في المرة الأولى حجز المركبة 15 يوما، وغرامة مالية مقدارها 20 ألف ريال سعودي (5 آلاف دولار)، ومن ثم يحال "مرتكب المخالفة" إلى المحكمة المختصة للنظر في تطبيق عقوبة السجن في حقه". وفي المرة الثانية يجري حجز المركبة لمدة شهر، وفرض غرامة مالية مقدارها 40 ألف ريال، ومن ثم يحال إلى المحكمة المختصة للنظر في تطبيق عقوبة السجن في حقه.

وتشمل المرة الثالثة حجز المركبة، وغرامة مالية مقدارها 60 ريالا، ومن ثم يحال إلى المحكمة المختصة للنظر في مصادرة المركبة أو تغريمه بدفع قيمة المثل للمركبة المستأجرة أو المسروقة وسجنه.

وتستثنى من عقوبتي الحجز أو المصادرة الواردتين في هذه المادة المركبات المستأجرة والمركبات المسروقة.