.
.
.
.

هكذا تكلمت المرأة

سعد الحميدين

نشر في: آخر تحديث:

كان الأديب الناقد عصام محفوظ مغرماً بإجراء الحوارات الثقافية مع المفكرين، والشعراء، والفنانين والفلاسفة، فحيث ما أتيحت له فرصة مواجهة أحد يرى أن الحديث معه سيسلط الضوء على الحياة الفكرية وما يتفرع منها إلا وأقنعه بأن يتحدث معه عما يمارسه من عمل في هذا المجال، وقد نشر لقاءات كثيرة مما كان يريد، ولمّا تصور أنه قد ساهم بعمل يعرِّف بأفكار وأعمال البعض، ابتكر حوارات متخيلة مع رواد التراث، والفلسفة، والنهضة من الراحلين الذين مضت سنون على رحيلهم، ولكن أفكارهم باقية في كتبهم، فعمل على وضع أسئلة لشخصية ما، ثم يرجع إلى كتب تلك الشخصية ويختار ما يتناسب مع السؤال كجواب، ونجح في ذلك ولكن يد المنون اختطفته قبل أن يكمل ما كان يريد أن يكمله كموسوعة، وبقيت كتب الحوارات تنشر ويعاد نشرها نظراً لما كانت تحتويه من معلومات قربت الكثرين إلى القارئين في الوقت الراهن.

الأديب إلياس فركوح بمشاركة حنان شرايخة، اختارا ست أديبات عالميات قد أجريت معهن أحاديث حول حياتهن ونتاجاتهن في صحف، ومجلات تعنى بالفكر والفن والإبداع عامة، وترجما حوارات مختارة لست أديبات وقبل كل حوار كان المترجم والمترجمة كل منهما يقدم ما اختار أن يترجم لها ويعرف بشكل موجز عن الشخصية لكي تكون مدخلاً للحوار.

الأديبات المتحدثات هن: (أناييس نن، نادين غورديمر، توني موريسون، سوزان سونتاغ، أنجيلا كارتر وكارول شيلدرز)، وكانت الحوارات قد اختيرت بدقة تحدثت كل كاتبة عن ما يهم أن يعرفه المتلقي لكي تنير الطريق إلى عالمها الإبداعي حسب ما تقدر عليه.

يبرر إلياس فركوح في مقدمته للحوارات عامة: "يجوز لنا اعتبار الترجمة واحدة من وسائل الحوار مع الآخرين وذلك بتشييد جسر التواصل معه وإيصال إنتاجه الفكري والأدبي (الثقافي) إلى غير الناطقين بلغته، بحيث يتحقق بذلك فعل الربط الإنساني بين الشعوب وخلق حالة (الفهم والتَّفهم) هذه الحالة التي نكون بمعزل عنها أو بفقدانها، مجرد كائنات حكمت على نفسها بالنفي خارج فضاءات العالم، واعتقال الذات داخل وهم الاكتفاء الزائف".

فركوح يرى أن في المثاقفة مشاركة في التعريف بين الطرفين، فيكون هناك الأخذ والعطاء، سواء إن كانت توجد نديةً أو تغيباً، المهم النافذة المفتوحة تكون سبباً فى النظر إلى الخارج عكس المغلقة التي تدور في مربع محدود، يتمركز على الذات (أنا) لا على (الأنا) التي فندها (الدكتور محمود برقاوي) بأن أنا تعنيك شخصياً وتعرف بك، أما الأنا فهي أناك، وأناي، وأناه، وأناها وتعني أنا هم بمعنى الجميع، ولهذا كانت مساهمة فتح النافذة وسيلة تبادل الثقافات التي لا تعرف الحواجز، فالمعرفة تفرض الانتقال والتجوال وعدم التقوقع.

الحوار الأول كان مع (أناييس نن) التي قالت: أنا رمز من رموز رواياتي، وهي قد كتبت الكثير من القصص والروايات، إلا أنها عملت على يوميات كانت تسجل فيها مذكراتها اليومية، ثم صدرت في خمسة أجزاء، ولم تكن العناية بها كافية حيث تحرَّج البعض من ترجمتها إلى لغات أخرى، وقد ظهر من كتبها بترجمة عربية: (رواية المستقبل - تحت الجرس الزجاجي - دلتا فينوس - مختارات من اليوميات - بيت المحرمات)، ونن كانت مع هنري ميلر تنسخ وتعينه في بعض الحالات التي تعرفها المرأة أكثر من الرجل، وذكر ذلك في أحد كتبه مثنياً ومعترفاً بمكانتها أدبية، ومقدرتها الإبداعية.

إيثاراً للاختصار أتجاوز بعض الكاتبات لانتقل لآخرهن حيث حوار (كارول شيلدرز)، كونها ترى أن ثقافة الكلمات تنكمش في مقابل ثقافة الصورة: (س / هل تعتقدين بأن الكلمات تموت الآن؟ - ج: لقد سمعت بموت الكلمات وهذا أمر في غاية الإيلام، وسمعت بأن خمسمة آلاف كلمة قد أسقطت خارج المفردات المستعملة خلال السنوات الأخيرة، ونحن الآن داخل ثقافة الصورة، وإني أفترض أننا كنا ضمن ثقافة الكلمة، ونحن مازلنا كذلك، فثمة عدد كبير من الناس لا يزال يهتم باللغة والكتب والكلمات).

ولكنها في نهاية الأمر تقف مع أهمية الكلمة ولا تتنكر لها فهي تمارسها وستظل ولكن هناك من يرى زحف الصورة وتوجهها إلى المقدمة.

*نقلا عن صحيفة "الرياض".

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.