.
.
.
.

بالصور.. تعرف على مشاريع "رأس الخير"

نشر في: آخر تحديث:

دشن خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، اليوم الثلاثاء، مشاريع التعدين في مدينة رأس الخير بالمنطقة الشرقية والبنية الأساسية التنموية.

واختير لهذه المدينة موقع استراتيجي على الساحل الشرقي من المملكة يبعد ٨٠ كيلومتراً عن شمال مدينة الجبيل، وبلغ حجم الاستثمارات في مشاريع البنى الأساسية والمجمعات الصناعية التعدينية ما يزيد على 130 مليار ريال، تضيف إلى الناتج المحلي نحو 35 مليار ريال، بجانب نقل وتوطين تقنية الصناعات التعدينية في المملكة، فضلاً عن إسهامها في إيجاد 12 ألف فرصة وظيفية مباشرة، وعشرات الآلاف من الفرص غير المباشرة للمواطنين، سواء في المصانع أو في مشاريع البنية الأساسية.

وستشكل مشاريع مدينة رأس الخير منصة انطلاقة لتحقيق أهداف القطاع الواعدة في تحقيق أهدافه ضمن رؤية المملكة العربية السعودية 2030.

وتتضمن مشاريع البنية الأساسية التنموية والتعدينية في رأس الخير:

أولا: مشروع سكة الحديد "قطار التعدين".

ثانياً: محطة رأس الخير لتحلية المياه وإنتاج الكهرباء.

ثالثاً: ميناء رأس الخير.

رابعاً: مجموعة من المصانع والمناجم.

"سار" قطار الشمال

ويشمل المشروع الذي تبلغ تكلفته 25 مليار ريال سعودي، نقل الركاب والبضائع فضلاً عن قطار التعدين عبر شبكة يبلغ إجماليها 2750 كلم. ويمكن قطار التعدين شركتي "معادن الفوسفات" و"معادن الألمنيوم"، من إيصال خامات الفوسفات والبوكسايت من المناجم في شمال ووسط المملكة إلى مناطق التصنيع في كل من مدينتي رأس الخير الصناعية على الخليج العربي ووعد الشمال شمال المملكة عبر خط حديدي يبلغ طوله حوالي 1600 كلم.

ونجحت الشركة خلال خمس سنوات في تشغيل أول قطاراتها لنقل المعادن من مناجم الفوسفات في حزم الجلاميد، إلى مناطق المعالجة والتصدير في رأس الخير. ووصلت الطاقة الاستيعابية للقطار خلال كل رحلة إلى نحو 15 ألف طن بما يوازي حمولة 600 شاحنة.

وأسهمت قطارات التعدين في إزاحة عدد ضخم من الشاحنات عن الطرق العامة بين مناطق المواد الخام ومدينة رأس الخير، إذ بلغ إجمالي ما تم نقله حتى نهاية عام 2015م نحو 17 مليون طن تقريباً بما يوازي حمولة 680 ألف شاحنة. كما نجح المشروع في تجاوز العديد من الصعوبات في إقامة بنيته التحتية، كان في مقدمتها رفع كميات ضخمة من الرمال في النفود التي يمر خلالها الخط الحديدي، حيث تم رفع أكثر من 509 ملايين متر مكعب من الرمال، وتم استخدام أوزان لقضبان السكك الحديدية تتجاوز 366 مليون طن، فيما تم بناء 200 جسر يمر 17 منها فوق الأودية و187 برج اتصالات متصلة ببعضها عبر شبكة من الألياف البصرية.