.
.
.
.

لماذا توّجت "أبها" عاصمة للسياحة العربية؟

نشر في: آخر تحديث:

وقفت 5 عوامل وراء اختيار مدينة أبها السعودية عاصمة للسياحة العربية 2017، من قبل لجنة الخبراء بمنظمة السياحة في جامعة الدول العربية. وأوضح رئيس منظمة السياحة العربية الدكتور بندر آل فهيد، أن العوامل تمثلت في طبيعة أبها والمناخ والأنماط السياحية، ومكانتها التاريخية، وموروثها الثقافي والاجتماعي، والبيئة الزراعية الفريدة، والمهرجانات الخاصة بها.

مقومات طبيعية

وتمتاز مدينة أبها والمتنزهات المجاورة لها بمقومات طبيعية خلابة، تتراوح بين جمال الغابات في السودة ودلغان والحبلة والمرتفعات ذات الإطلالات الشاهقة، وأهمها السودة أعلى نقطة في المملكة، إضافة إلى أن مناخها يبقى الأجمل في المملكة، إذ يعتدل في الصيف ويميل لبرودة نسبية في الشتاء، أما الأنماط السياحية فهي متنوعة ولا تنحصر. كما يعتبر موقع أبها منطقة استراتيجية كونها ممرا لأهم الطرق التجارية، ومسرحا لمختلف التأثيرات الحضارية أبرزها: مدينة جرش.

سياحة بيئية

تستحوذ على 70 % من غطاء المملكة النباتي، وتتمتع ببيئة نظيفة وخالية من التلوث وبيئات محمية مثل محمية ريدة، إضافة إلى ظاهرة صعود الضباب من أودية تهامة وتجمعه في أعالي الجبال، ووجود المسطحات المائية. كما تتواجد فيها أشجار العرعر، والنباتات الصبارية، ونبات العدنة، ونبات الطلح.

موروث غني

إلى ذلك، تتمتع بموروث غني في مقدمته سوق الثلاثاء، وقرية المفتاحة التشكيلية منبع الفن والجمال، وحي مقابل الذي كان مقر المتصرفية العثمانية، إضافة إلى المعالم الجبلية التي تحمل تاريخا غنيا، وهي: جبل ذرة الذي كان ثكنة عسكرية في الماضي، ثم خُصص في فترة تالية للاتصالات اللاسلكية، ليصير مؤخرا معلما سياحيا ولوحة فنية تحيط به المدرجات الخضراء نهارا، وينبعث منه ضوء الاخضرار ليلا. وجبل شمسان، أقل ارتفاعا من أبيه جبل ذرة، وفوقه باحة عليها قلعة كانت تحمي المدينة من الشمال، وجبل أبوخيال المجاور لجبل ذرة، وكان يضم قلعة لمراقبة عقبة ضلع، وقد بات الآن مزارا سياحيا، ومحطة توقف للعربات المعلقة.

تنفيذ المهرجانات

أما المهرجانات فيشهد تاريخ العمل السياحي أن أبها حازت على الأسبقية في تأسيس مفهوم المهرجانات التي استقطبت أنظار الوطن العربي، عبر استضافة نجوم الفن والرياضة والثقافة في فعاليات وبرامج ما زالت متواصلة حتى الآن.