.
.
.
.

عقول جديرة بالعزاء فعلا!

سالم بن أحمد سحاب

نشر في: آخر تحديث:

رحم الله قتلى المسلمين الموحِّدين الأبرياء في كل مكان. وكل مسلم مسالم موحِّد يُقتل خارج دائرة الاستحقاق الشرعيَّة، هو مقتول بغير حق، يستحق من كل مسلم موحِّد الدَّعاء له بالرحمة والمغفرة، وحسن الخاتمة. وقتلى مطعم رينا في إسطنبول هم أبرياء، لا نملك للمسلمين الموحِّدين منهم إلاَّ دعاء بالرحمة والمغفرة، بل ونحسن الظن بهم، ونرجو لهم الخلود في جنَّات النعيم.
أمَّا أولئك الذين يزعمون أنَّ لهم اطِّلاعًا على الغيب، أو مفاتيح للجنَّة والنار، فقد باءوا بإثم عظيم، وهم فعلاً يستحقُّون رثاءً خاصًّا، بل وعزاءً كبيرًا؛ لأنَّ في عقولهم لوثةً، وفي إيمانهم ثغرةً، إذ ينازعون العليَّ الكبيرَ حكمَه وقدرَه ومشيئتَه التي لا حدَّ لها، ولا هو بالذي يُسأل عمَّا يفعل، وعمَّن يعفو، وعمَّن لا يعفو.
مشكلتنا المستعصية، امتداد التصنيف من حياتنا الدنيا إلى الآخرة. ومن هؤلاء مثلاً، الشامتون بضحايا الإرهاب الروسيِّ والصفويِّ والأسديِّ في حلب، وغيرها من مدن الشام، باعتبار أنَّهم قد خرجوا على حاكمهم الشرعيِّ بشار الأسد، فبئس التصنيف، وبئس الحاكم، وبئس المصير.
وآخرون حصروا دخول الجنَّة في منطقة بعينها، فقالوا هم الذين سُعدوا في الآخرة، وغيرهم إلى شقاء، واعتبروا أنَّ جاهلهم خير من أعلم علماء الأرض من غيرهم، فبئس ما قالوا، وبئس ما يظنون.
وآخرون بلغوا من الفسق مبلغًا عظيمًا، يبرِّرون قتل الأبرياء؛ لأنَّهم فقط يخالفونهم في التوجُّه، أو الانتماء، باعتبارهم مارقين خوارج يستحقُّون القتل والسحل.
الفرق هذه المرَّة أنَّ كلَّ مَن طعنوا في أعراض القتلى الأبرياء -رحمهم الله-، وعُرفوا وثبتت عليهم تُهم الطعن واللمز والغمز، هم عرضة للوقوف أمام مجالس القضاء بتُهم ليس أقلّها القذف بغير حق، وأشدّها التطاول على ما هو حق خالص لله عزَّ وجلَّ، وليس لأحد سواه.
لا بدَّ من وقفة جادَّة تردع السفهاء أيًّا كانوا، فظلمهم واضح، وشططهم بالغ، وانحرافهم مشهود، وغيهم تجاوز كل الحدود.
وأمَّا الوقفة الكبرى، فهي في يوم لا يُظلم فيه أحدٌ قيد أنملة، فويل لهم ممَّا كتبت أيديهم، وويل لهم ممَّا يكسبون.

نقلاً عن "المدينة"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.