.
.
.
.

5 معلومات لا تعرفها عن كلية الملك فيصل الجوية

نشر في: آخر تحديث:

عمرها، الذي وصل اليوم الأربعاء 50 عاماً، جعل منها الاسم الأبرز عربياً وعالمياً في مجال تدريس علوم الطيران الحربية. لكن ماذا تعرف عن كلية الملك فيصل الجوية؟

أولاً: افتتحت الكلية في عام 1970، لتعمل منذ هذا التاريخ كأكاديمية عسكرية على مستوى عال في التدريس والتدريب، بهدف تخريج ضباط طيارين وفنيين في مختلف المجالات الجوية، خاصة علوم الطيران الحديثة والهندسة والصيانة والمراقبة الجوية، وتوجيه المقاتلات والتموين والتدريب والأمن.

ثانياً: إنشاء كلية الملك فيصل الجوية جاء كنتيجة طبيعية للتوسع، الذي تم في القوات الجوية الملكية، مما نتج عنه حاجة إلى أكاديمية متخصصة في علوم الطيران، بعد أن كانت هذه العلوم تدرس في كلية الملك عبد العزيز الحربية. وأعلن ولي العهد السعودي الراحل الأمير سلطان بن عبدالعزيز، عام 1967 تزامناً مع تخريج الدفعة 26 من كلية الملك عبدالعزيز الحربية، البدء في تأسيس كلية الملك فيصل الجوية.

ثالثاً: بعد مرور ثلاث سنوات، وتحديداً في مايو/أيار 1970، افتُتحت الكلية بشكل رسمي برعاية الملك الراحل فيصل عبدالعزيز، الذي أعلن انطلاق حقبة جديدة من تطوير سلاح الجو السعودي. ومرت الكلية بعدة مراحل تطويرية، جعلتها من أفضل وأعرق الكليات، نظراً لما تتلقاه من دعم غير متناهٍ من الحكومة السعودية، والتي وفرت أحدث الطائرات ووسائل التدريب، وأميز وأمهر المدرسين، والأدوات اللازمة.
في المقابل ساهمت الكلية على مدى خمسة عقود بتزويد القوات الجوية بالطيارين والفنيين الماهرين.

رابعاً: تشهد الكلية سنوياً إقبالاً من مئات الراغبين في الالتحاق بها، نظراً لتصنيفها ضمن كليات النخبة، وهو الأمر الذي وضعت من أجله معايير صارمة للتسجيل، حيث يخضع المتقدم للالتحاق بها لفحوصات طبية واختبارات اللياقة البدنية. كما تشترط الكلية أن يكون المتقدم حائزاً على نسبة 80% على الأقل في امتحان الشهادة الثانوية قسم علمي وتقني. ويجب ألا يكون المتقدم متزوجاً وأن يتراوح عمره بين 17 و22 سنة، في حين يجب أن يكون طوله وزنه وحالته الصحية مطابقة للاشتراطات المطلوبة.

خامساً: يتخرج الطالب في كلية الملك فيصل برتبة ملازم، ثم يتم تعيينه للعمل بالقواعد الجوية المختلفة بالسعودية، حيث يبدأ الطالب بممارسة تخصصه بعد التخرج. يذكر أن الكلية تخرج وتدرب طيارين وفنيين من عدة دول صديقة للسعودية، فضلاً عن جهودها في مجال الأبحاث والدراسات المختصة بالعلوم الجوية.