.
.
.
.

تفاصيل اللحظات الأخيرة لقائد "محاربي السرطان ببسمة"

نشر في: آخر تحديث:

بين يدي والده، توفي قائد محاربي السرطان #حمزة_إسكندر مساء الثلاثاء بعد لحظات عصيبة عاشها في المستشفى التخصصي بجدة. "حمزة" الذي اشتهر بابتسامته الدافعة للأمل أصيب بأزمة مفاجئة ليودع والده ويرحل.

مواقع التواصل الاجتماعي ضجّت بهذا الخبر ليتصدر وسم "#وفاة_حمزة_إسكندر" المواضيع الأكثر تداولاً في السعودية، وتميز حمزة الشاب السعودي العشريني بتفاؤله، حيث هزم المرض في مراحل عدة، لكن القدر كان أسرع.

"وعن تفاصيل لحظاته الأخيرة، تحدث محمد"، ابن عم اسكندر، لـ "العربية.نت" قائلاً: "أصيب حمزة بتعب شديد فتم نقله إلى مستشفى التخصصي عند التاسعة صباح الثلاثاء، حيث أجريت له بعض التحاليل ووضع الطاقم الطبي الأكسجين له حتى الثانية ظهراً".

وأضاف: "ذهبت مع والده لاستدعاء طبيب يكشف على حالته. فأخضعوه للأشعة، وهم لا يعلمون أنه مصاب بالقلب والسرطان رغم وجود ملف طبي لديهم، لكن لم تصل النتائج حتى حلول المغرب، وعند العشاء أبلغهم الدكتور أنه مصاب بالتهاب في الرئة، وأعطاه بعض الأدوية وأخرجوه من المستشفى".

وأوضح "محمد" أن "حمزة" شعر بالألم في الطريق إلى المنزل، وقال: "بابا رجعني المستشفى"، وفي طريق العودة انتقل إلى رحمة الله. وجاءت وفاة حمزة بعد 4 ساعات من آخر تغريدة له على حسابه في تويتر، قال فيها: "ربنا يشفينا".