أيتها الشهادة.. كم تعطيلاً جاء باسمك؟

عبد العزيز المحمد الذكير
عبد العزيز المحمد الذكير
نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

في المراحل الأولى من عملية تطبيق أول نظام للخدمة المدنية في المملكة العربية السعودية تطلبت بعض الترقيات حصول المرشح على شهادة دراسية لا تقل عن الابتدائية.

وثمة غالبية كبيرة من موظفي الدولة آنذاك كانت تؤدي أعمالها على خير ما يكون الأداء، ولم يكن للشهادت مجال أو سطوة نظام أو مسابقة تمنع الترقيات، حيث لم يكن هناك مسمى أو وصف للوظيفة أو لمهامها.

ولمواجهة هذه المواقف بادر بعض الكتاتيب ومديري المدارس الابتدائية القدامى باحتساب الأجر والمثوبة وأصدروا شهادات لمن لا شهادات لديهم تقول إنه درس في هذه المدرسة الابتدائية إلى ما يوازي السادسة الابتدائية. وساعدت في ذاك الوقت معتمديات التعليم بختم هذه الورقة والمصادقة على تواقيع المديرين وسارت الأمور على ما يرام. وكانت تلك المبادرات من مديري المدارس ومعتمديات التعليم تقديرا لجهود برزت في وقتها وأعطت أداء ممتازا في خدمة الدولة والتعليم دون شهادة ولا أقول دون علم. فربما ملك صاحب الشهادة العلم الأوفر.

ومن بين الرسائل الطريفة التي وردت إلى وزير سابق رسالة من أحد الأفاضل يطلب شهادة ماجستير لقريب له، لأنه يشهد أن ذلك القريب قد درس العلم على يد المرحوم.... وأن ذلك يعادل شهادة ماجستير...!

طال هذا الفهم الخاطئ للشهادات المدرسين الذين كنا نأتي بهم من الخارج. ويبدو أننا لم نحسن حتى تطبيقه فقد واجهنا مشكلة اختيار مدرسي اللغة الإنجليزية في لندن في الستينيات الميلادية وكنت أعمل في المكتب الثقافي وبحكم عملي أشارك في لجان التعاقد. فكان المدرسون الجيدون من حظ الدول الشرق أو سطية الأخرى — غيرنا .Teachers Training Col لأن مدرس الإنجليزي الجيد ليس بالضرورة أن يكون حاملا للبكالوريوس بل إن شهادة ال..تي تي سي هي المؤهل الأعلى المطلوب للمدرس (كلية تدريب المعلمين) ونحن نلتزم بتعليمات الوزارة باستبعاد كل من لا يحمل البكالوريوس وصرنا نقبل حملة البكالوريوس الممتلئين علما لكنهم بعيدون عن شخصية المدرس الجيد الذي يجب أن يمتلك القدرة على إيصال العلم لغيره.

يجب أن تتوفر جملة من الخصائص لدى الفرد كي يكون معلما منها الجسمية والعقلية والأخلاقية إلى الاجتماعية والشخصية، طبعا هذه الخصائص لا تتوفر بالضرورة لدى كل الناس على حد سواء، بل تختلف باختلاف المعاش الشخصي لكل واحد، هذا الأمر يقودنا إلى الحديث عن المعايير أو المؤهلات التي ترسخ لكي يكون الفرد مربيا ومعلما.

*نقلا عن صحيفة "الرياض".

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.