.
.
.
.

العلاج المتخصص ومعاناة المرضى

حمود أبو طالب

نشر في: آخر تحديث:

تم البارحة تدشين مركز الملك عبدالله للأورام وأمراض الكبد التابع لمستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث بسعة ٣٠٠ سرير بإمكانات وخدمات متطورة، ومع مناسبة كهذه نعود للكلام عن الخدمات العلاجية المتخصصة، وخصوصا علاج الأورام وأمراض القلب للكبار والأطفال وزراعة الأعضاء كالكلى والكبد، وعدم توفر هذه الخدمات بشكل يناسب الحاجة المتزايدة لها، أو استطاعة المريض الوصول إليها في الوقت المناسب.

قبل فترة كنت أتابع حالة مريض مصاب بأحد أنواع سرطان الدم الصعبة حيث وصلتني تقاريره بعد تلقيه زراعة نخاع وعلاج جيني في أحد المراكز الأمريكية المتقدمة، وقد نجحت العملية والعلاج وتمت السيطرة على المرض بشكل كبير ولم يعد يحتاج المريض سوى للمتابعة في المملكة بحسب خطة العلاج وفي مركز متقدم ومتخصص كالمستشفى التخصصي وما هو في مستواه من المراكز الأخرى. مر المريض في منطقته النائية بإجراءات بيروقراطية من الشؤون الصحية من أجل التحويل استغرقت وقتا طويلا على حساب صحته، وبعد الموافقة بدأت رحلة البحث عن مركز يستقبله، وهنا كانت المأساة فلا إمكانية قريبة لسرير ولا حتى لموعد في عيادة خارجية لتقييم حالته ومتابعتها، فشلت كل المحاولات ولم يجن المريض سوى الوعود، والله أعلم ماذا كانت نهاية المشوار، ومثل هذا المريض كثيرون يمرون بنفس المعاناة كل يوم.

ما نريد قوله أن لدينا سجلا وطنيا للأورام نعرف من خلال إحصائياته أنواع الأورام وعدد المصابين بها ومناطقهم والمؤشرات المستقبلية، ويفترض أن يساعدنا هذا على التخطيط للخارطة العلاجية عبر منظومة مرافق متخصصة تتوزع في الأماكن الأقرب لكل منطقة، لكن ذلك الذي لم يحدث للآن، ما تسبب في خسارة أرواح ومعاناة لا مبرر لها لكل طالب علاج.

لقد أصبح أمرا ملحا أن نبدأ في هذا التوجه الضروري كواجب حتمي على الجهات المسؤولة عن تقديم الرعاية الصحية.

* نقلا عن "عكاظ"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.