.
.
.
.

صاحب الاستراحة المخربة يكشف تفاصيل "الجريمة"

نشر في: آخر تحديث:

حادثة همجية دخيلة على #المجتمع_السعودي قابلتها وسائل التواصل الاجتماعي باستنكار، فيما أعلنت شرطة #المنطقة_الشرقية أنه تم القبض على عدد من المعتدين على الاستراحة الواقعة في #الأحساء ، حيث قاموا بتوثيق تخريبهم للمكان، في حين كشف محامٍ قانوني أن هذه الجريمة موجبة للتوقيف نظاماً.

والتقت "العربية.نت" صاحب الاستراحة الذي تحدث بحرقة بعد الحادثة الغريبة التي شهدتها استراحته، فقال: "قمت بتسجيل بيانات مستأجر الاستراحة بشكل نظامي، حيث أوضح أن عرسه في تلك الليلة نفسها. ومن العادات والتقاليد في الأحساء أن يجتمع أصدقاء العريس في استراحة ليفرحوا به قبل زفه". كما أشار إلى أنه شاهد خراباً في الاستراحة وتكسيراً للممتلكات الخاصة بعد خروجهم دون مبرر، فاستعد لتقديم #شكوى للجهات الأمنية في الدوام الرسمي الأحد، لكن انتشار مقاطع المستأجرين العابثين عجل في القبض عليهم.

وأضاف أنه تم تقطيع أشجار جمالية بطريقة همجية وإدخال دراجات نارية إلى المسبح، لافتاً إلى أنه سيطالب بالتعويض الذي يحفظ حقوقه نظير هذا الاعتداء على #الممتلكات_الخاصة.

من جهته، كشف المحامي عبدالرحمن بوعلي لـ"العربية.نت" أن هذه الجريمة من قيام مجموعة من الشباب بتخريب الممتلكات الخاصة تعد من ضروب التشكيل العصابي للتمالؤ على الاعتداء على المال الخاص مع سبق الإصرار، وهو قرينة مقوية لدى #المحكمة_الجزائية. كما أنه من ناحية الفعل الجنائي جناية مركبة، واعتداء على المال الخاص والنفس، وفيه اعتداء على الغطاء النباتي الذي يتمثل بإتلاف متعمد لبعض الأشجار.

وأوضح بوعلي أن المعتدي على المال يعاقب وفقاً لما فعله، فينظر إلى جنايته بعد تقدير المتلفات. فإذا كان التالف يزيد على 5000 ريال فإنه يعد جريمة كبرى وفق القرار الوزاري رقم 2000، كما أن لصاحب الاستراحة المطالبة لانتهاك خصوصيته ودخول المستودعات الخاصة به وتكسيرها واستخدام ما بها، إضافة إلى اللجوء لوسائل التواصل الاجتماعي لنشر الخصوصية. كذلك نصت المادة الثالثة من نظام مكافحة #الجرائم_المعلوماتية على المعاقبة بالسجن مدة لا تزيد على سنة وبغرامة لا تزيد على 500 ألف ريال، أو بإحدى هاتين العقوبتين، كل من قام بالمساس بالحياة الخاصة عن طريق إساءة استخدام الهواتف النقالة المزودة بالكاميرا، أو ما في حكمها #التشهير بالآخرين، وإلحاق الضرر بهم عبر وسائل تقنيات المعلومات المختلفة.

من جهتها، كشفت شرطة المنطقة الشرقية حقيقة مقاطع الفيديو المتداولة لمجموعة من الشباب وهم يتلفون استراحة وسط حالة من الفوضى بالموقع، مبينة أنه تم ضبط عدد منهم، والعمل جارٍ على إحضار البقية. كما نفت ما أثير من تعليقات مصاحبة لمقاطع الفيديو المتداولة.