.
.
.
.

بالصور.. الاحتفال بتخريج 125 مبتعثاً سعودياً في أميركا

نشر في: آخر تحديث:

كشف الملحق الثقافي في الولايات المتحدة الأميركية، الدكتور #محمد _العيسى أن الأندية الطلابية في الولايات المتحدة الأميركية أصبحت تقدم مبادرات وأعمالا جليلة لخدمة الطلاب في الفترة الآنية, مشيرا إلى أن الأندية الطلابية في السابق كانت مجرد مكتب في الجامعات وخدماتها محدودة.

جاء ذلك خلال كلمته عبر الفيديو المرئي الذي عرض في حفل تخريج الطلاب السعوديين الأول في ولاية #كولورادو الأميركية مساء أمس الأحد, بحضور 125 خريجا من مختلف الجامعات الأميركية في ولاية كولورادو برعاية الملحقية الثقافية في الولايات المتحدة الأميركية.

وتتضمن حفل تخريج الطلاب السعوديين الأول في ولاية كولورادو, الذي نظمه اتحاد الأندية الطلابية السعودية في ولاية كولورادو بمدينة #دنفر في قاعة الاحتفالات والمؤتمرات بجامعة دنفر على عدة فقرات تبلورت في الكلمة الافتتاحية التي قدمتها طالبة الدكتوراه في جامعة دنفر #ميادة _زعزوع, بينت من خلالها أن حفل الخريجين يعد الأول من نوعه على مستوى الولاية, مشيرة إلى أن اتحاد الأندية الطلابية في الولاية يضم أكثر من ستة أندية، وأن عدد الخريجين في هذا الحفل 125 طالبا وطالبة من مختلف الدرجات العلمية.

وأوضح الدكتور #محمد_الزهراني من خلال فقرة ضيف الحفل, أن هناك نوعين من المبتعثين، وهما المبتعث العادي، وهو الذي يبتعث ويدرس ويتخرج, والنوع الثاني هو المبتعث "العملاق", موضحا أن المبتعث العملاق هو المبتعث المبادر الذي يحقق الكثير من الإنجازات خلال رحلة الابتعاث على مختلف الصعد الاجتماعية.

وأوضح الدكتور #عبدالعزيز_الأسود من خلال فقرة كلمة الخريجين أن المبتعث يمر بعدة مراحل وذكريات جميلة خلال فترة حياته, مشيرا إلى أن الابتعاث هو بداية رحلة النجاح للحياة, وليس نقطة وصول فقط, منوها بأن الوطن فخور بإنجازات المبتعثين.

وأوضح الطالب الخريج من قسم الهندسة بجامعة دنفر ورئيس مجلس اتحاد الأندية في ولاية كولورادو #عاصم_خالد_الربدي أن مخرجات الأندية في الولاية قبل الاتحاد كانت محدودة, مشيرا إلى أنه بعد الاتحاد أصبحت المخرجات ملموسة ولها أثر كبير على الطلاب، مستدلا بحفل الخريجين الذي جمع جميع الطلاب من مختلف الجامعات والمدن في ولاية كولورادو.

وأدخلت فقرة مشاركة الفرحة التي أعدها منظمو الحفل من خلال التواصل مع أهالي الخريجين قبل حفل التخرج, السرور والبهجة على أوجه المبتعثين الخريجين, حيث قدم الأهالي عبارات التهنئة والفرح لأبنائهم المبتعثين, مسرورين بإنجازات أبنائهم في الخارج.

من جهته، قدم عدد من الشخصيات الاجتماعية من خلال فقرة "كلمات من الوطن" نصائحهم وعبارات تحفيزية للطلبة الخريجين بعد عودتهم للوطن, موضحين أن الوطن يحتاج لهذا الجيل، وأن عجلة التنمية في هذا الوطن يخدمها شبابها, وأن المبتعثين لهم بصمة واضحة في هذا التطوير.

وعقب نهاية الحفل تم تكريم أعضاء الهيئة الإدارية لاتحاد الأندية السعودية في ولاية كولورادو, والطلاب الخريجين وتسليمهم دروعا تذكارية, والتقاط الصور التذكارية على خشبة المسرح.