السعودية تنعى عبدالله الشباط.. أحد رواد صحافة الأفراد

نشر في: آخر تحديث:

نعى الوسط الثقافي والإعلامي السعودي الأديب #عبدالله_الشباط أحد رواد #صحافة_الأفراد في المنطقة الشرقية، حيث بث وزير الثقافة والإعلام الدكتور #عواد_العواد تغريدة قائلاً: "فقدت #الأحساء أحد رموز #الثقافة في بلادنا، نتقدم بخالص #العزاء في وفاة الفقيد عبدالله الشباط، رحمه الله وغفر له، وإنا لله وإنا إليه راجعون".

ويعد الشباط، المولود في المبرز بالأحساء عام 1917، صاحب إسهامات جليلة على قطاع #الإعلام والثقافة في #المملكة، حيث أصدر عام 1955 صحيفة أسبوعية حملت اسم "الخليج العربي"، وفي العام الذي يليه أصدر مع الأديب #عبدالله_بن_خميس إبان دراسته في المعهد العلمي مجلة "هجر" وتمت طباعتها في بيروت.

وللأديب الراحل عدد من المؤلفات منها:
"أبو العتاهية.. دراسة"، "صفحات من تاريخ الأحساء"، و"أدباء الخليج" و"أحاديث بلدتي القديمة"، إضافة إلى عدد من المقالات والدراسات المنشورة، وشارك في مؤتمر #الأدباء_العرب الذي عقد في الكويت عام 1958، ويعتبر من أوائل من أدخلوا #الطباعة إلى المنطقة الشرقية، وتم تكريمه في الدورة 29 للمهرجان الوطني للتراث والثقافة "الجنادرية" بوسام الملك عبدالعزيز من الدرجة الأولى لجهوده في مجالات الفكر والثقافة والأدب والصحافة.