.
.
.
.

السعودية .. تفاصيل عن "الزوارق المعتدية" وحقل المرجان

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت السعودية الاثنين بأن القوات البحرية الملكية #السعودية اعتقلت 3 عناصر من #الحرس_الثوري_الإيراني كانوا على متن زورق محمل بالمتفجرات يتجه نحو منصة نفطية في #حقل_المرجان في الخليج العربي عند الساعة 20:28 من مساء يوم الجمعة الموافق 16 يونيو.

وكان هذا الزورق من بين 3 زوارق حاولت التوجه نحو هذا الحقل، بحسب ما أعلنت عنه الخارجية السعودية أمس.

كما أشارت الخارجية على حسابها الرسمي على تويتر بأن الزوارق كانت تحمل علماً بالأحمر والأبيض، ما يرجح بأنها قصدت التمويه.

كما أنها لم تستجب لطلقات #القوات_البحرية_السعودية التحذيرية.

واتجهت مسرعة نحو حقل المرجان النفطي السعودي.

وأشارت الخارجية إلى أن تلك الزوارق دخلت من أجل عمل تخريبي وأحدها كان محملاً بالأسلحة.


أهمية منصة حقل المرجان

وفي هذا السياق، يذكر أن منصة حقل المرجان تعتبر أكبر مشاريع أرامكو في الخليج العربي، حيث تمثل إنجازاً كبيراً لأرامكو الطامحة إلى تطوير مواردها النفطية البحرية إلى جانب أنها تعكس رؤيتها لتحويل نفسها إلى أكبر شركة للطاقة بحلول العام 2020

كما تأتي هذه المنصة لتطوير الموارد البحرية التي تمتاز بها السعودية.

إلى ذلك، تستقبل تلك المنصة إنتاج ثماني منصات بحرية، وعبر الأنابيب يتم نقل الزيت إلى معمل فرز الغاز من الزيت في الحقل

كما أن من بين مهام هذه المنصة التي تم تصنيعها في ميناء الملك عبدالعزيز في الدمام بحسب ما أفادت قناة الحدث، توزيع الجهد الكهربائي إلى نفس المنصات وذلك عن طريق كابلات كهربائية مثبتة على تحت سطح البحر ..

وكانت وسائل إعلام تطرقت إلى الخطط المستقبلية لمنصة المرجان ومنشآتها الطامحة للتعامل مع حوالي 300 ألف برميل في اليوم ، بالإضافة إلى 100 بئر تطويري

وضمن مساعي أرامكو لتطوير مواردها النفطية على البحر، فإن هذه المنصة التي تزن 3500 طن تُعلق عليها الآمال في أن تكون مركزاً استراتيجياً للشركة السعودية ضمن إطار المحافظة على مستوى الانتاج في الحقول.