.
.
.
.

أخي المواطن القطري

محمد بن سعود الجذلاني

نشر في: آخر تحديث:

المواطن القطري إما أن يختار الاصطفاف وراء هذه القيادة الغادرة التي فعلت به كل هذه الأفاعيل؛ وإما أن يختار الانحياز لمحيطه الخليجي..

أما وقد انكشفت الحقائق فإن الراضي بالخيانة شريك.

لم يعد هناك أدنى شك لمن يتابع مجريات وقائع الأزمة الحالية بين الدول الأربع (السعودية والإمارات والبحرين ومصر) وبين دولة قطر، بأن انكشاف الحقائق بات يزداد وضوحاً يوماً بعد يوم، وأنه ليس وضوح الصورة عند بداية الأزمة مثل وضوحها اليوم؛ فمن الملاحظ أن سياسة الدول الأربع المقاطعة لقطر في تعاطيها مع الأزمة لم يتجه للتصعيد وكشف كل الحقائق والأدلة منذ بداية الأزمة، ولعل ذلك بهدف عدم إحراج القيادة القطرية مع مواطنيها بالدرجة الأولى، ولحفظ ماء وجهها لعل ذلك يكون حافزاً لها على الانصياع للحق الذي تدركه جيداً. إلا أن سلوك القيادة القطرية الذي اتسم بالمكابرة والاستعلاء على قبول الحق، واختيار السير في طريق التحالف مع الشيطان ضد الإخوة الأشقاء والجيران، دعا دول المقاطعة إلى تصعيد الموقف شيئاً فشيئاً – وما زال في الجعبة الكثير على ما يبدو – ومن ذلك ما تم الكشف عنه مؤخراً من مستندات اتفاقية الرياض بين دول الخليج عام 2013 وما ألحق بها عام 2014، التي أصابت الشارع الخليجي بالذهول، وكشفت ما تتصف به القيادة القطرية من جرأة وقدرة عالية على تضليل الحقائق، وإنكار الثوابت، ولا مبالاة بمبادئ الدين والعروبة وحقوق الأخوة والجوار مع أشقائها وجيرانها، وذلك لما كشفته هذه الوثائق من إقرارات لا تقبل التأويل بما صدر عنها من خيانات وغدر بحق الدول الأربع، وارتكابها لممارسات قذرة تسعى لزعزعة أمنهم وتهديد استقرارهم، الذي هو نفسه أمن واستقرار الخليج بكامل دوله، باعتبار ما يجمع هذه الدول في منظومة واحدة مشتركة، ولأمن واستقرار المنطقة العربية بكاملها.

نعم لقد كشفت هذه الوثائق المنشورة مؤخراً أن كل ما تردده الزمرة الحاكمة في قطر منذ نشوب الأزمة مؤخراً، إنما هي أكاذيب وافتراءات لم ترعو تلك السلطة عن الاجتراء عليها رغم علمها بكذبها وضلالها.

إلا أن ما لم يكن يتوقعه المواطن الخليجي والعربي، أن تتجرأ قطر على هذه الأكاذيب وهي تعلم جيداً أن لدى دول المقاطعة من الحقائق والأدلة ما هو كفيل بتعريتها وفضح دناءة أساليبها، ولعل قيادة قطر قد اغترت بما التزمت به قيادات الدول الأربع من حكمة وضبط نفس وحلم طويل تجاه ممارساتها الغادرة المشينة على مدى سنوات، حتى وصلت لمستوى التواطؤ بكل فجور وخسة والترتيب لمحاولة اغتيال الملك الإنسان العظيم عبدالله بن عبدالعزيز – رحمه الله – الذي كان يحتل سويداء قلوب السعوديين ومواطني الخليج بما فيهم مواطنو قطر نفسها.

وبالتالي فإن مما يجب أن يدركه المواطن القطري، أن اليوم ليس كالأمس، وأن بدايات الأزمة الحالية ليست كما هي عليه الحال الآن، بعد تكشف الحقائق، وظهور الوثائق، والتسجيلات الصوتية الممتلئة خيانة وغدراً وخسة من قيادة قطر، وهو ما لم يصدر نفيه أو البراءة منه أو حتى الاعتذار عنه من قيادة قطر. وكذلك ما زالت تتوالى الأدلة والبراهين يوماً بعد يوم على ممارسات القيادة القطرية المنغمسة في المؤامرة والإساءات لكل أشقائها العرب، والسعي لخراب ديارهم، وتبني كل مشاريع الهدم والتخريب والفوضى في المنطقة.

وبالتالي فإن المواطن القطري اليوم يقف أمام مفترق طرق يجب عليه الاختيار بينها، وبعد الاختيار يجب عليه الاستعداد لتحمل نتائج قراره واختياره؛ فإما الاستمرار في السير وراء ركب الخيانة والغدر المتمثل في قيادته الحالية، التي لم تعبأ أصلاً بكرامة المواطن القطري ولا بالحفاظ على روابطه الأخوية مع إخوانه في الخليج، واختارت أن ترمي به في أحضان إيران وتركيا بدلاً عن جواره ورحِمِه، ولم تتورع عن تضليله والكذب عليه بالادعاءات التي تروجها آلتها الإعلامية بإنكار ما ارتكبته من جرائم وخيانات ثبت لاحقاً ارتكابها لها، ولم تقم لهذا المواطن القطري وزناً وهي تستورد العملاء والخونة لأوطانهم والموتورين من كل بلاد العرب، وتمكّنهم من مفاصل الدولة القطرية، في الإعلام والاقتصاد والسياسة، وتبيح لهم خيرات قطر وثرواتها لينطلقوا من أرضها لفعل كل ما يشين ويضر بجيران قطر وأشقائها، فالمواطن القطري إما أن يختار الاصطفاف وراء هذه القيادة الغادرة التي فعلت به كل هذه الأفاعيل؛ وإما أن يختار الانحياز لمحيطه الخليجي، وروابطه الأخوية مع أشقائه في دول الخليج، ويعلن رفضه لهذه الخيانات والدناءات، ويتوقف عن الدفاع الأعمى والثقة الساذجة التي يقدمها لقيادة لا تستحقها.

وأياً كان اختيار المواطن القطري فإنه يجب أن يدرك أن لهذا الاختيار تبعاته وآثاره الواجب عليه أن يكون مستعداً لمواجهتها. وليدرك أشقاؤنا في قطر أنه ما من مواطن ٍخليجي إلا وهو يتمنى بكل صدق أن يبقى القطريون أوفياء لروابط الدم والأخوة والرحم بيننا وبينهم، وأن يستجيبوا لما يمليه عليهم دينهم وأصالتهم ونخوتهم العربية، من رفض لأي خيانة أو غدر أو محاولات تخريب تصدر من أرضهم، وتقتات على خيرات وطنهم، لتستهدف الجار والأخ والشقيق. والتاريخ في انتظار ما يختاره القطريون، ليسجله لهم بمداد من نور وأحرف من عز، أو بما هو أدنى من ذلك مما لا يسرّ الرجال الشرفاء أن يحفظه لهم التاريخ.

نقلاً عن الرياض

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.